تعليق: بناء اقتصاد "مزدوج الدورة" لمواجهة مغالطات "الفصل" بين الصين والعالم

2020-08-03 20:27:33
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

أظهر استطلاع حديث أجرته وزارة التجارة الصينية أن 99.1٪ من الشركات ذات التمويل الأجنبي أعربت عن رغبتها في مواصلة الاستثمار والعمل في الصين.فما هي أسباب تفاؤل هذه الشركات بمستقبل النمو الاقتصادي الصيني في ظل وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد؟ ..الإجابة بكل بساطة، أن هذا التفاؤل ليس فقط بسبب مرونة الاقتصاد الصيني نفسه وإمكاناته، ولكن لأنه أيضاً يواصل توسيع مساحة التنمية الجديدة، ما يعزز الثقة العالمية فيه.

ويمكننا أن نلاحظ أن الاقتصاد الصيني استقر وانتعش في الربع الثاني من هذا العام، وزاد الاستخدام الفعلي لرأس المال الأجنبي بنسبة 8.4٪ على أساس سنوي، وهذا يوضح أن الصين حققت نتائج مهمة في التنسيق بين أعمال الوقاية من الأوبئة ومكافحتها وبين التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وقد أكد اجتماع المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، الذي عقد مؤخراً، أن العديد من المشاكل متوسطة وطويلة الأجل التي تواجهها الصين، يجب دراستها وفهمها من منظور الحرب طويلة الأمد، لتسريع تشكيل نمط تنمية جديد مع الدورات المحلية كهيكل رئيسي، وتبني اقتصاد ذي "دورات مزدوجة" أي "محلية ودولية".

وجدير بالإشارة أن اعتبار السوق المحلية دعامة أساسية لا يعني تعزيز نمو السوق المحلية عبر إغلاق الأبواب، بل يحفز امكانات الطلب المحلي لتعزيز الترابط والتواصل بين السوقين المحلية والأجنبية.
وإنشاء نمط تنموي جديد تتمكن فيه الأسواق المحلية والأجنبية من تعزيز ودعم بعضها البعض لا يساعد على دفع التنمية عالية الجودة للاقتصاد الصيني المنفتح فحسب، بل سيرسخ سلاسل التوريد والصناعة في العالم، ويجلب المزيد من الفوائد للاقتصاد العالمي.

ورغم تصاعد الحمائية والانكماش الاقتصادي العالمي في السنوات الأخيرة، فإن الصين ستستمر بتعزيز الانفتاح على العالم الخارجي وفقا لخططها المقررة، وستعمل في المستقبل على إحداث التوازن بين إجراءات الوقاية من فيروس كورونا الجديد والسيطرة عليه وبين التطور الاقتصادي والاجتماعي، وستبذل جهوداً دؤوبة لتحقيق هدفها السنوي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتساعد على إنعاش الاقتصاد العالمي ودفع العولمة إلى مستوى جديد ومجال أعمق.


الأكثر قراءة

صور