تعليق: مفتاح حل أزمة الحدود الصينية الهندية في الالتزام بالتوافق المشترك

cri 2020-09-11 21:06:38
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

عقد عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونظيره الهندي سوبرامانيام جايشانكار، يوم الخميس (10 سبتمبر)، في موسكو، لقاءهما الثنائي، حيث ناقشا تطورات الأوضاع على الحدود بين البلدين والعلاقات الثنائية بصورة صريحة وبناءة.

وتوافق الوزيران على أهمية اتباع الجانبين سلسلة من التوافقات المهمة التي توصل إليها زعيما البلدين حول تطوير العلاقات الصينية الهندية بما فيها عدم تصعيد الخلاقات إلى حد الصراع.

وارتأى الوزيران أن الوضع الحالي على الحدود لا يتفق مع مصالح الطرفين، ويتعين على القوات الحدودية في البلدين مواصلة الحوار وفك الارتباط في أسرع وقت ممكن والحفاظ على مسافة ضرورية لتخفيف التوتر، كما ينبغي على الجانبين احترام الاتفاقيات واللوائح القائمة بشأن الحدود، وحماية السلام والهدوء في المنطقة الحدودية، وتجنب اتخاذ أي خطوة قد تصعد الوضع.

واتفق الطرفان على مواصلة الحفاظ على الحوار عبر آلية اجتماع ممثلي البلدين بشأن القضايا الحدودية، واستمرار المناقشات حول آلية التشاور و تنسيق الشؤون الحدودية الصينية الهندية، واستكمال إجراءات بناء الثقة المتبادلة الجديدة في أسرع وقت ممكن، للحفاظ على السلام والهدوء وتعزيزهما في المنطقة الحدودية.

يمكن أن نرى أن التوافق المشترك المذكور أعلاه كان يهتم بضرورة التعامل مع القضايا الشائكة الحالية وضرورة استعادة الثقة السياسية المتبادلة ، مما يدل على رغبة كبار قادة البلدين في تسديد اتجاه العلاقات الثنائية من المنظور الاستراتيجي. ويعتبر الالتزام بالتوافق وتخفيف حدة التوتر وتجنب تصعيد الوضع وإجراء التواصل والتشاور وبناء الثقة المتبادلة ، المحتويات الأساسية للتوافق المشترك ، الذي أشار بوضوح إلى اتجاه الخروج من المأزق الحالي.

لكن في الوقت نفسه، يجب أن نرى أيضا أن هذه الجولة من أزمة الحدود الصينية الهندية تتمتع بدرجة عالية من التعقيد والحساسية. خاصة في ظل تفاقم النفوذ القومية الراديكالية والمشاعر المعادية للصين في الهند، فما إذا كان الوضع الحدودي بين البلدين يمكن أن "يهدأ" حقا وفقا للإجماع المذكور أعلاه يعتمد على ما إذا كان الجانب الهندي يستطيع الوفاء بوعده.

في مواجهة الصعوبات الحالية في العلاقات الصينية الهندية، يجب على الهند الوفاء بوعودها من خلال الالتزام بالتوافق المشترك ذي النقاط الخمس، الذي تم التوصل إليه هذه المرة، واتخاذ إجراءات عملية لتهدئة التوترات الحدودية في أقرب وقت ممكن، ودفع العلاقات الصينية الهندية إلى مسارها الصحيح من جديد والحفاظ على السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة.


الأكثر قراءة

صور