​تعليق: على شنتشن الحفاظ على زخم الإبداع سعيا لخلق مزيد من المعجزات التي من شأنها أن تجعل العالم أكثر إعجابا!

2020-10-15 21:07:21
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

خلال العقود الأربعة الماضية، حققت بلدية شنتشن الواقعة في جنوب الصين قفزات كبيرة في التنمية نالت إعجاب العالم كله، حيث نمت من بلدة حدودية صغيرة إلى مدينة كبيرة متقدمة تكنلوجيًا، وترجع أسرار نجاحها إلى ربطها الوثيق بين التنمية والابتكار والإبداع، نظرا لأن الإبداع قد أصبح متجذرًا بعمق في جينات هذه المدينة. وإذا كانت شنتشن تتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقا في العقود المقبلة، فيجب عليها الحفاظ على زخم الإبداع سعيا لخلق مزيد من المعجزات التي من شأنها أن تجعل العالم أكثر إعجابا!

هناك مجموعة من البيانات تظهر تفوقات البلدية المتميزة في الابتكار والابداع : أكثر من 90٪ من الشركات المبتكرة في شنتشن هي شركات محلية، وأكثر من 90٪ من مؤسسات البحث والتطوير تأسست في شركات المدينة، وأكثر من 90٪ من موظفي البحث والتطوير يتركزون في هذه الشركات، وأكثر من 90٪ من أموال البحث والتطوير تأتي منها، وأكثر من 90٪ من براءات اختراع الخدمة تأتي من الشركات، فضلا عن أن أكثر من 90٪ من براءات الاختراع للمشاريع العلمية والتكنولوجية الكبرى تأتي من الشركات الرئيسية الرائدة في شنتشن. أصبحت المفاهيم المتمثلة في "اتخاذ المؤسسات قواما لها واتخاذ السوق اتجاها لها" أكبر سمة من سمات شنتشن المبتكرة ، ما حل بشكل فعال مشكلة التوازن بين البحوث العلمية والتكنولوجية والإنتاج، وضخ حيوية مستمرة لشنتشن لكي تحقق التنمية عالية الجودة وتتحول إلى مدينة الابتكار ذات القدرات التنافسية عالميًا.

إن تطوير مدينة شنتشن لمدة 40 عامًا لم يندمج في الاقتصاد العالمي فحسب ، بل يخدم أيضًا الاقتصاد العالمي. وفي الوقت الحاضر ، أصبح إنشاء مراكز البحوث والتطوير في مدينة شنتشن اختيارا للمزيد والمزيد من الشركات العملاقة متعددة الجنسيات ، حيث هبطت مراكز البحوث والتطوير لشركات مثل أيرباص و مجموعة بوسطن الاستشارية واكسنتشر وغيرها على التوالي في مدينة شنتشن ، وصف توم إندرز، الرئيس التنفيذي السابق لشركة إيرباص مدينة شنتشن بأنها "وادي السيليكون" في الصين ، آملا في أن تستوعب شركة إيرباص خبرة الصين في الابتكار والأفكار المبتكرة وإمكانات الابتكار هنا ، وتجري أنشطة ابتكارية أفضل على مستوى العالم.

وذكر الرئيس الصيني شي جين بينغ في خطابه كلمة "الابتكار" لعشرات المرات ، وشدد على أنه يجب اغتنام الذكرى الأربعين لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة كفرصة ، ودعم مدينة شنتشن لتنفيذ تجارب الإصلاح الشاملة ، ومنح شنتشن مزيدًا من الحكم الذاتي في المجالات المهمة والروابط الرئيسية. وهذا بلا شك، سوف يضخ المزيد من القوة المبتكرة في تطوير مدينة شنتشن ، وعلقت وكالة بلومبيرج على أن شنتشن ، كانت قرية صيد نائمة ، وأصبحت الآن موطنًا لشركات تكنولوجية مثل هواوى و تينسنت ، وستصبح مركزًا ماليًا للابتكار التكنولوجي في المستقبل.


الأكثر قراءة

صور