الحزب الشيوعي الصيني يطرح أفكار الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد

2017-10-24 09:58:15
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

افتتح في بكين اليوم ال18 من أكتوبر الجاري المؤتمر الوطني ال19 للحزب الشيوعي الصيني، ويعتبر المؤتمر أعلى هيئة قيادية للحزب والذي ينعقد كل خمس سنوات. وفي الجلسة الافتتاحية لهذه الدورة من المؤتمر، قدم الرئيس الصيني شي جين بينغ تقريرا إلى المؤتمر نيابة عن اللجنة المركزية الـ 18 للحزب الشيوعي الصيني، حيث راجع أعمال الحزب في السنوات الخمس الماضية ورسم خططا لقيادة تنمية البلاد في المستقبل. كما طرح التقرير أفكارا جديدة ومهمة حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. وفي حلقة اليوم، نتحدث عن هذه الأفكار الجيدة وتأثيرها على التنمية البلاد ومعيشة الصينيين في المستقبل.

أكد شي جين بينغ أن الحزب الشيوعي الصيني قد طرح فكرة الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد وبرنامجها الشامل الأساسي.

وقال شي إن تغيرات الأوضاع المحلية والدولية وتطورات مختلف القضايا في البلاد منذ اختتام المؤتمر الوطني الـ18 للحزب، طرحت موضوعا هاما يواجهه العصر، ألا وهو وجوب الإجابة بشكل شامل عبر الدمج بين النظرية والممارسة على سؤال حول ماهية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية التي يجب التمسك بها وتطويرها في العصر الجديد وكيفية التمسك بها وتطويرها، بما في ذلك مسائل أساسية حول الهدف العام، والمهمة العامة، والتخطيط العام، والتخطيط الاستراتيجي، واتجاه التنمية ونمطها وقوتها الدافعة، والخطوات الاستراتيجية، والظروف الخارجية، والضمان السياسي، التي تتعلق جميعها بالتمسك بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية وتطويرها في العصر الجديد، بالإضافة إلى القيام على أساس الممارسات الجديدة بالتحليل النظري والتوجيه السياسي للاقتصاد والسياسة وحكم القانون والعلوم والتكنولوجيا والثقافة والتربية والتعليم ومعيشة الشعب والشؤون القومية والشؤون الدينية، والمجتمع والحضارة الإيكولوجية وأمن الدولة والدفاع الوطني والجيش وممارسة مبدأ "دولة واحدة ونظامان" وتوحيد الوطن والجبهة المتحدة والشؤون الدبلوماسية وبناء الحزب، وغير ذلك من المجالات، تسهيلا للتمسك بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية وتطويرها على نحو أفضل.

أشار شي جين بينغ إلى أنه تماشيا مع دخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد، تحول التناقض الاجتماعي الرئيسي في الصين، قائلا "إن ما نواجهه حاليا هو التناقض بين حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة جميلة والتنمية غير المتوازنة ولا الكافية". فمن الضروري التمسك بالفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها في سبيل مواصلة دفع التنمية الشاملة للإنسان والرخاء المشترك لجميع أبناء الشعب.

وقال شي إن أفكار الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد أوضحت أن المهمة العامة للتمسك بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية وتطويرها هي تحقيق التحديثات الاشتراكية والنهضة العظيمة للأمة الصينية، وإنجاز بناء بلادنا لتصبح دولةً اشتراكيةً حديثةً قويةً ومزدهرةً وديمقراطيةً ومتحضرةً ومتناغمةً وجميلةً على خطوتين بحلول أواسط القرن 

الحالي، وذلك على أساس إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل.

يعني أن الفترة من الآن حتى 2020 ستكون حاسمة في إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل.

وعلى أساس ذلك، المرحلة الأولى تستمر من عام 2020 حتى عام 2035،  ستشهد الصين التحقيق الأساسي للتحديثات الاشتراكية بعد خمس عشرة سنة أخرى من الكفاح.

أما المرحلة الثانية، فتستمر من عام 2035 حتى أواسط القرن الجاري. وخلالها سننجز بناء بلادنا لتصبح دولة اشتراكيةً حديثةً قويةً ومزدهرةً وديمقراطيةً ومتحضرةً ومتناغمةً وجميلةً بحلول عام 2050 على أساس تحقيق التحديثات بشكل أساسي.

حدّدت الأفكار أيضا أن هدف الحزب الخاص بتقوية الجيش في العصر الجديد هو بناء جيش شعبي يخضع لتوجيهات الحزب ويقدر على كسب المعارك ويتحلى بالأسلوب الحميد ليكون جيشا من الدرجة الأولى في العالم وأشارت إلى أن دبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية يجب عليها دفعُ خلق علاقات دولية جديدة الطراز وبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية؛

في الوقت نفسه، قال شي جين بينغ إن الصين لن تسعى أبداً وراء الهيمنة، ولن تقوم بالتوسع الخارجي أبداً "مهما بلغ مستواها في التنمية".

وأضاف أن الصين تنتهج سياسة للدفاع الوطني ذات طابع دفاعي، وستواصل بثبات انتهاج سياسة خارجية سلمية مستقلة، بينما لن تتخلى أبداً عن حقوقها ومصالحها الشرعية .

 


الأكثر قراءة

صور