الولايات المتحدة تتحقق من موقف كوريا الديمقراطية حول القمة المقبلة بين البلدين - Arabic

الولايات المتحدة تتحقق من موقف كوريا الديمقراطية حول القمة المقبلة بين البلدين

شينخوا 2018-05-17 14:20:27
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

  قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء إنه من غير الواضح ما إذا كان لقاؤه المقبل مع الزعيم الأعلى في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية كيم جونغ أون سيحدث كما مخطط له، بعد التحذير الأخير من بيونغ يانغ بالإنسحاب من المحادثات.

  وفي رده على سؤال صحفيين بالبيت الأبيض عما إذا كان لقاؤه المقرر في 12 يونيو مع كيم سيحدث، أجاب ترامب "سنرى ذلك".

  كان مسئول كوري ديمقراطي رفيع المستوى قد قال في وقت سابق من يوم الأربعاء إن بلاده ربما تعيد النظر في القمة المقررة بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية في سنغافورة، بسبب تصريحات مستفزة جدا أدلى بها مسئولون أمريكيون.

  وقبل لقائه مع الرئيس الأوزبكي الزائر شوكت ميرضيايف، قال ترامب "لا قرار. لم يتم إبلاغنا بأي شيء ."

  وأضاف "لم نر أي شيء، ولم نسمع شيئا، وسنرى ما الذي سيحدث، مهما كان من أمر."

  وأكد أنه سيواصل إصراره على نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

  على الجانب الآخر، قال كيم كي قوان، النائب الأول لوزير الخارجية في كوريا الديمقراطية، يوم الأربعاء إن بيونغ يانغ ستعيد النظر في حضور لقاء سنغافورة، إذا ظلت الولايات المتحدة "تريد فقط الضغط على كوريا الديمقراطية للتخلي عن ترسانها النووية."

  وفي إشارته إلى ما قاله مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الذي حث كوريا الديمقراطية على التخلي أولا عن ترسانتها النووية حتى تحظى بفوائد بالمجال التجاري، كما فعلت ليبيا سابقا، قال نائب وزير الخارجية الكوري الديمقراطي في بيان أن ذلك "لا يهدف إلى تسوية المشاكل عبر الحوار، بل لإعادة مأساة ليبيا على كوريا الديمقراطية."

  وأكد في بيانه أيضا أن "إنهاء السياسات العدائية والتهديدات والتلويحات النووية من الولايات المتحدة ضد كوريا الديمقراطية، هي شروط مسبقة لنزع السلاح النووي."

   من جانبها، أعربت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز يوم الأربعاء عن تفاؤل أكيد حول اللقاء المتوقع بين ترامب وكيم.

  وقالت في مقابلة مع ((فوكس نيوز)) "مازلنا نأمل بأن اللقاء سيحدث، وسنواصل الإعداد له."

  وأضافت "ولكننا في الوقت نفسه مستعدون لأن تكون المفاوضات صعبة."

  وجاء تصريح نائب وزير الخارجية الكوري الديمقراطي بعد أن انطلقت في 11 مايو الحالي في عموم كوريا الجنوبية، تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، تحت اسم ((ماكس ثاندر 2018)).

   وتسببت هذه التدريبات الحربية أيضا في قرار كوريا الديمقراطية بتعليق لأجل غير مسمى، لمحادثات مقررة رفيعة المستوى مع كوريا الجنوبية.

 


الأكثر قراءة

صور