مبعوث أممي يشير إلى "تقدم ملحوظ" في ترسيم الحدود بين الكاميرون ونيجيريا

شينخوا 2019-03-14 14:25:03
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

   أكد مبعوث أممي يوم الأربعاء تحقيق "تقدم ملحوظ" في مسألة ترسيم الحدود البحرية المتنازع عليها بين الكاميرون ونيجيريا في شبه جزيرة باكاسي الغنية بالنفط.

  وقال محمد بن تشاباس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ومدير مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا والساحل، إن "الأمم المتحدة تبذل كل جهودها الممكنة لمواصلة التقدم"، وذلك في تصريحات أدلي بها في ياوندي عقب إطلاع رئيس الوزراء الكاميروني جوزيف ديون نغوت.

  وأضاف "لم نسمح بأي شيء يعوق المضي قدما. ويستمر العمل على الرغم من التضاريس الوعرة والتحديات الأمنية".

  وأكد تشاباس، وهو رئيس اللجنة الكاميرونية-النيجيرية المشتركة أيضا، أن حسن النية من جانب البلدين أمر حاسم لإكمال عملية ترسيم الحدود، قائلا إن "العمل المتبقي يمكن إدارته جيدا طالما وجدت النوايا الحسنة من جانب الطرفين".

  وتهدف اللجنة المشتركة بحسب مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا والساحل إلى تسهيل تنفيذ حكم محكمة العدل الدولية الصادر في أكتوبر 2002 بشأن النزاع الحدودي بين الكاميرون ونيجيريا.

  ويدعي البلدان ملكية 2000 كم من الحدود البحرية لشبه جزيرة باكاسي الغنية بالنفط والأسماك في خليج غينيا. وفي عام 1993، تصاعد الوضع إلى مواجهة عسكرية. وفي عام 2002، أعطت محكمة العدل الدولية السيادة على شيه الجزيرة للكاميرون.

  ومنذ ذلك الحين انخرطت حكومتا الكاميرون ونيجيريا في مفاوضات مكثفة بشأن السيطرة على شبه الجزيرة.

  ويعتبر ترسيم الحدود أخر خطوة في العملية التي تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء التوترات على الحدود بين الكاميرون ونيجيريا.

الأكثر قراءة

صور