وزير خارجية باكستان: إيران وافقت على تعقب المسلحين المتورطين في هجوم بلوشستان

2019-04-21 10:24:33
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat
صرح وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي يوم السبت(20 إبريل) بأن نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وافق على تعقب المسلّحين المتورطين في هجوم إرهابي وقع مؤخرا في باكستان واتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم بعد التحقيقات.
وفي كلمة ألقاها خلال مؤتمر صحفي هنا، قال قريشي إن المسلحين المتورطين في مقتل 14 شخصا من أفراد الأمن كانوا على متن حافلة ركاب في مقاطعة بلوشستان لهم معسكرات تدريبية ولوجستية في إيران، لافتا إلى أن بلاده تريد من طهران اتخاذ إجراءات ضدهم.
وأوضح أن جماعة مسلحة انفصالية من بلوشستان أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، وأن باكستان لديها أدلة على أن الجماعة تختبئ في إيران، مضيفا أن إسلام أباد تبادلت مع طهران موقع معسكرات هؤلاء المسلحين وغيرها من الأدلة العملية ضدهم، بعد إجرائها تحقيق شامل والتأكد من المعلومات.
وأعلن وزير الخارجية الباكستاني أنه أجرى اليوم (السبت) محادثة هاتفية مفصّلة مع ظريف، منوّها إلى أن الأخير أدان الهجوم ووصفه بأنه هجوم على أمن باكستان وإيران معا.
وأضاف قريشي أن بلاده تنتظر ردا إيجابيا من إيران لاتخاذ إجراءات ضد المسلحين.
تسللت مجموعة من المسلحين الذين يرتدون الزي الرسمي لقوات الأمن الباكستانية إلى باكستان عبر الحدود الإيرانية في وقت سابق أمس الأول الخميس، حيث أجبروا 14 من أفراد الأمن، من بينهم 10 جنود من البحرية الباكستانية وثلاثة من القوات الجوية الباكستانية وجندي واحد من خفر السواحل الباكستانية على النزول من حافلات كانوا يستقلونها قبل أن يقتلوهم رميا بالرصاص.
وقال وزير الخارجية إن باكستان قررت إقامة سياج حدودي بطول 950 كم مع إيران مع التركيز بشكل خاص على النقاط الأكثر عرضة لدخول المسلحين، مؤكدا أن العمل على السياج بدأ بالفعل، حيث يأتي ذلك في إطار مجموعة من الإجراءات اتخذت لضمان أمن الحدود الباكستانية-الإيرانية تضمنت أيضا تشكل قوة خاصة لتشديد الرقابة على الحدود.


الأكثر قراءة

صور