فرنسا تعرب عن قلقها إزاء الخطوات الإيرانية النووية الأخيرة

شينخوا 2019-11-06 09:40:51
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

قالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أنييس فون ديرمول، يوم الثلاثاء (5 نوفمبر)، في باريس، إن فرنسا قلقة بشأن عزم إيران تقليص التزاماتها المقررة في الاتفاق النووي لعام 2015، ولكنها لا تزال منفتحة على المزيد من المحادثات بشأن برنامج طهران طويل الأجل وبشأن الأمن الإقليمي.

وذكرت ديرمول في مؤتمر صحفي، أن "إعلان إيران، في 5 نوفمبر، عزمها زيادة قدرتها على تخصيب اليورانيوم يتعارض مع اتفاق فيينا الذي يحد بحزم الأنشطة في هذا المجال"، مضيفة أن بلادها تنتظر مع شركائها تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المقبلة فيما يتعلق بإعلان إيران وإجراءاتها.

وقالت المتحدثة، إن الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، لا تزال ملتزمة بالاتفاق، وتحث إيران على "التنفيذ الكامل لالتزاماتها والتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، سواء في الاتفاق أو الالتزامات النووية الأخرى."

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد قال إن بلاده ستبدأ ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو لتخصيب اليورانيوم، الأمر الذي يعقد جهود القوى الأوروبية لإنقاذ الاتفاق النووي الموقع عليه في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الذي علقت طهران بمقتضاه قدراتها على تخصيب اليورانيوم، من أجل رفع العقوبات عنها في المقابل.

وعلى الرغم من ذلك، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق، وأعاد فرض العقوبات على إيران.


الأكثر قراءة

صور