ترامب يكشف عن خطته المثيرة للجدل للسلام في الشرق الأوسط

cri 2020-01-29 16:16:46
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

ترامب يكشف عن خطته المثيرة للجدل للسلام في الشرق الأوسط

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء (28 يناير)، الجانب السياسي الذي طال انتظاره من خطته للسلام في الشرق الأوسط، داعيا إلى حل الدولتين والاعتراف بالقدس "عاصمة غير مقسمة" لإسرائيل.

وقدم ترامب عرضا موجزا، خلال مؤتمر صحفي مشترك بالبيت الأبيض مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للخطة التي تتكون من 80 صفحة، قائلا إنها تقدم حلا "واقعياً" لدولتين.

وذكر ترامب أن الخطة الجديدة، التي وصفها بـ"الفرصة المربحة" لكلا الجانبين، تعترف بالقدس "عاصمة غير مقسمة" لإسرائيل، مضيفا أن عاصمة الفلسطينيين ستضم أجزاء من القدس الشرقية.

وفي الوقت نفسه، حذر ترامب من أنه ينبغي تلبية "شروط إقامة الدولة" قبل إقامة "أرض متجاورة داخل الدولة الفلسطينية المستقبلية"، بما في ذلك وقف "الأنشطة الخبيثة لحماس"، وإنهاء التحريض على الكراهية ضد إسرائيل، بين أمور أخرى.

وقال ترامب، "لن نطلب أبداً من إسرائيل أن تساوم على أمنها".

وفي كلمته في البيت الأبيض، شكر نتنياهو ترامب على اعترافه بسيادة إسرائيل على مناطق في "يهودا والسامرة"، مستخدما المصطلح التوراتي للضفة الغربية، في الخطة، واصفا يوم الثلاثاء بأنه "يوم تاريخي"، وأشاد بترامب ووصفه بأنه "أعظم صديق حظيت به إسرائيل في البيت الأبيض".

وقال نتنياهو، إن الخطة تنص على أن "إسرائيل ستحتفظ بالسيطرة الأمنية على كامل المنطقة الواقعة غرب نهر الأردن، وتمنحها حدودا شرقية دائمة للدفاع عن نفسها".

تجدر الإشارة إلى أن اسرائيل استولت على غور الأردن الذي كان يُشكل حوالي 20 بالمائة من الضفة الغربية في حرب 1967م، وسيطرت عليه منذ ذلك الحين بالرغم من الانتقادات الدولية.

كما أشاد السياسي اليميني الإسرائيلي المخضرم بالخطة، التي قال إنها تدعو إلى تجريد سلاح حماس، ونزع السلاح من غزة، وتنظم حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين "بعيدا عن دولة إسرائيل".

كذلك وعد ترامب في الخطة بمضاعفة الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية، واقترح تجميدا يمتد 4 أعوامللتمدد الإسرائيلي في المنطقة، التي يُتوقع أن تكون جزءا من الدولة الفلسطينية.

وقال ترامب، إنه بعث برسالة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أخبره فيها أن أمام الفلسطينيين أربع سنوات لدراسة الاتفاق والتفاوض مع إسرائيل.

وكانت إدارة ترامب أرجأت عدة مرات إعلان "صفقة القرن" التي تقترحها لإقرار السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وهو المقترح الذي حظي بانتقادات متكررة من جانب الفلسطينيين، وقد تم الكشف عن الجزء الاقتصادي من الخطة في يونيو الماضي خلال مؤتمر في البحرين قاطعه الفلسطينيون.

من جانبها، ذكرت السلطة الفلسطينية، في وقت سابق من يوم الثلاثاء، أن خطة السلام الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط تهدف إلى إقامة كيان فلسطيني معزول في قطاع غزة .

وقد تظاهر أيضاً آلاف الفلسطينيين في غزة احتجاجاً على الخطة


1234...MoreTotal 5 pagesNext

الأكثر قراءة

صور