"نيو هوب" الصينية تفتح افاقا جديدة للاستثمار والتعاون مع مصر

cri 2018-04-10 09:53:02
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

على مساحة شاسعة بالمنطقة الصناعية بمدينة حوش عيسى بمحافظة البحيرة، إحدى محافظات دلتا النيل شمال مصر، أقامت شركة ((نيو هوب)) الصينية مصنعا متطورا لأعلاف الماشية، في خطوة تفتح افاقا جديدة من الاستثمار والتعاون بين القاهرة وبكين.

وتتواجد الشركة الصينية في مصر منذ خمسة أعوام، وهي تعمل بشكل عام في مجال الانتاج الزراعي والحيواني، ويتضمن عملها إقامة المزارع والمجازر وصناعة الأعلاف والتصنيع الغذائي.

وتمتلك الشركة مصنعين في شمال وجنوب مصر في مجال أعلاف الدواجن.

وقبل عام ونصف العام بدأت (نيو هوب) العمل في إقامة مصنعها الثالث بالمنطقة الصناعية بمدينة حوش عيسى في محافظة البحيرة، حيث الطلب المتزايد على الأعلاف.

ويقام مصنع "نيو هوب" الجديد لأعلاف الماشية على مساحة 21 ألف متر مربع، ويمثل نقلة تكنولوجية ونوعية كبيرة في هذه الصناعة.

ويقول مدير عام شركة (نيو هوب الاسكندرية المحدودة) وو تشيان فينغ، لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن العمل في إنشاء المصنع الثالث بدأ في شهر أغسطس من العام 2016 باستثمارات بلغت 100 مليون يوان (15.8 مليون دولار أمريكي).

وفي أكتوبر 2017 بدأ الانتاج التجريبي حتى وصل المصنع في الآونة الأخيرة إلى معدلات الانتاج النموذجية والمطلوبة، حسب وو، الذي لم يحدد هذه المعدلات.

ويستخدم المصنع الصيني التكنولوجيات الأكثر تطورا في مجال صناعة الأعلاف، في مسعى لتقديم علف آمن وصحي بنسبة 100 بالمائة.

ويقول وو إنه "عقب طرح منتجاتنا بالسوق كانت النتائج جيدة جدا وشهدت (المنتجات) إقبالا غير متوقع بالمرة".

ويعزو وو ذلك إلى ما يميز منتجات المصنع الجديد، إذ تساهم في زيادة نمو الماشية بشكل أكبر من نظائرها المطروحة بالسوق.

ويعطي واحد كيلو من أعلاف المصنع الجديد 1.8 كجم من اللحم مقابل 1.2 كجم للأعلاف الأخرى، التي تزودها الشركات بمواد وعناصر غير صحية تضر بصحة الماشية على المدى البعيد، حسب وو.

وينتج مصنع (نيو هوب) الجديد 11 منتجا من أعلاف المواشي تتنوع نسبة تركيز البروتين فيها باختلاف المرحلة العمرية وحالة الماشية، بدءا من عمر يوم وحتى التسمين والذبح، حسب نائب المدير الإداري ومدير الموارد البشرية بالمصنع محمود عبدالناصر.

ويميز المصنع كل منتج من منتجاته بلون مختلف للتسهيل على المربين والفلاحين، ويدون على كل جوال بيانات المنتج ودرجة تركيز البروتين فيه والفئة العمرية للماشية التي يناسبها المنتج.

ويحتوي المصنع على معمل وإدارة خاصة لمراقبة الجودة لضمان درجة جودة عالية للمنتج والتأكد من سلامة المواد الخام المستخدمة وكفاءة الانتاج.

ويقام مصنع أعلاف حوش عيسى على مساحة 21 ألف متر مربع، ويتكون من أربعة مباني، هي المبنى الإداري، مبنى المعيشة، ومخزنان منتج نهائي ومواد خام، وورشة تصنيع، حسب عبدالناصر.

ولا ينفصل هذا المشروع عن مسار العلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر والصين، وهو جزء من مبادرة "الحزام والطريق".

ويرسخ مصنع "نيو هوب" الجديد في البحيرة أقدام الشركة في مصر، بجانب مصنعين سابقين يعملان في مجال صناعة أعلاف الدواجن تقيمهما في مدينة السادات بمحافظة المنوفية بدلتا مصر، ومحافظة بني سويف جنوب القاهرة.

ويقول مدير عام شركة (نيو هوب) إن المشروع جزء لا يتجزأ من مبادرة "الحزام والطريق" التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ، في العام 2013.

وتابع وو "أن استثمارات الشركة في مصر هي بداية لانطلاق استثمارات أخري في أفريقيا".

وتعتزم الشركة الصينية إقامة مصنعين جديدين، أحدهما بمدينة جمصة بمحافظة الدقهلية شمال مصر، من المقرر أن ينتهي العمل به هذا العام، ويعمل في مجال أعلاف الأسماك، والثاني بمدينة العلمين الجديدة شمال غرب القاهرة، حسب ما قال عبدالناصر.

ويقول مدير عام شركة (نيو هوب) إن التطور الكبير للشركة في مصر يأتي مصاحبا لتطور العلاقات التجارية والتعاون الصناعي بين مصر والصين.

ويشير وو إلى ما قدمته مصر من دعم وتسهيلات وتيسيرات كبيرة لتشجيع استثماراتهم وحل أية مشكلات تظهر.

وتفقدت محافظ البحيرة المهندسة نادية عبده، المصنع، واطلعت على التكنولوجيا المستخدمة به وخطوات الانتاج، مشيدة بتنوع منتجاته.

وتقول عبده ل(شينخوا) إن مصنع (نيو هوب) يمثل إضافة كبيرة لمحافظة البحيرة، ويفتح أفاقا جديدة من الاستثمار والتعاون بين مصر والصين.

وأوضحت أن البحيرة يمكن أن تستوعب أكثر من مصنع لتصنيع الأعلاف بسبب ما تعانيه من عجز في تلبية الطلب على الأعلاف، مشيدة بقرار الشركة إقامة مصنع ثان بالمحافظة في منطقة النوبارية.

واعتبرت المسؤولة المصرية أن هذه المصانع ستشجع على إقامة مشروعات أخرى لتربية المواشي والدواجن، وهي استثمارات تدخل في نطاق اهتمامات الشركة، مطالبة إياها بدراسة ذلك.

وفي سبيل تنشيط وتشجيع الاستثمارات بها، ترحب محافظة البحيرة بالخصوص بالاستثمارات الصينية وتقدم تسهيلات كبيرة.

ومن بين هذه التسهيلات، إمكانية شراء المستثمرين الأجانب للأراضي لإقامة مشروعاتهم نقدا وبالتقسيط مثلما فعلت شركة (نيو هوب)، أو الحصول عليها بحق الانتفاع، حسب ما أوضح المحافظ.

كما توفر المحافظة البنية الأساسية من كهرباء ومياه وغاز وصرف صحي وصناعي.

وتقول عبده إنها ستقيم بالمنطقة الصناعية بحوش عيسى محطة للصرف الصناعي وأخرى للصرف الصحي "خلال أقل من عام".

وأوضحت أن المنطقة الصناعية في مدينة حوش عيسى، "يمكن أن تستوعب صناعات كثيرة أخرى".

وأشارت إلى وجود "حاجة كبيرة إلى مصانع للأدوية والكيماويات والأحماض والمستلزمات الطبية والألبان وغيرها من الاستثمارات".

كما أشارت إلى وجود مدينة حرفية متكاملة تتسع لنحو 230 ورشة بالمحافظة، معتبرة أنها توفر فرصا كبيرة للاستثمار، وتتكامل وتخدم بشكل كبير منطقة حوش عيسى الصناعية.

وستضم مدينة الحرفيين مناطق تجارية وخدمية ومساكن للعاملين، حسب عبده.

وأعربت عن أملها في الاستفادة من الخبرات الصينية في الصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر.

وتابعت "لدينا أيضا منطقة صناعية في وادي النطرون، حيث المناطق الصحراوية الشاسعة بالقرب من مطار برج العرب، كما أن هناك منطقة صناعية ثالثة بمدينة رشيد، بالإضافة لمنطقة رابعة بمدينة كفر الدوار للصناعات النسيجية للشباب."

ودعت المهندسة نادية عبده المستثمرين الصينيين إلى الاستثمار في هذه المناطق الصناعية، مؤكدة أن الاستثمار في مصر يتميز بوجود سوق كبير ذي طلب مرتفع.

وأكدت أن إجراءات الاستثمار في محافظة البحيرة يتم إنهاؤها بالكامل خلال 48 ساعة، مشددة على أنها تعمل على تذليل أي عقبات.

وقالت محافظ البحيرة ل(شينخوا) "هناك ترحيب مصري رسمي وشعبي بالاستثمارات الصينية والتعاون والتجاري والفني بما يعكس عمق وثقل العلاقات ليس على مستوى القيادتين السياسيتين فقط وإنما على مستوى الشعبين الذين يربطهما علاقات تاريخية عريقة".


الأكثر قراءة

صور