نائب الرئيس الصيني يدعو إلى بذل جهود بناء الثقة من أجل تحقيق تنمية عالمية مستدامة

cri 2018-06-05 08:57:48
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

دعا نائب الرئيس الصيني وانغ تشي شان مؤخراً الدول حول العالم إلى بناء الثقة وتعزيز التعاون من أجل مواجهة التحديات الدولية وترسيخ الأساس لنمو عالمي مستدام.

وجه وانغ هذه المناشدة في كلمة ألقاها خلال جلسة عامة للدورة الـ22 من منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الدولي، وهو حدث يستمر ثلاثة أيام في "العاصمة الشمالية" لروسيا تحت عنوان "بناء اقتصاد الثقة".

ولدى إشارته إلى أنه ليس بمقدور دولة بمفردها التغلب على تحديات اليوم، ذكر وانغ أن بناء اقتصاد ثقة يتسم بالمساواة والثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة والشمولية وحسن النوايا بين الشركات والأسواق والدول يعد وسيلة فعالة لإطلاق العنان لإمكانات النمو العالمي.

وتابع قائلا إن بناء الثقة يتطلب فهما متبادلا واحتراما متبادلا، مضيفا أنه يتطلب أيضا من جميع الأطراف اكتشاف مشكلاتهم الخاصة وحلها وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

وشدد نائب الرئيس الصيني على أن تسييس القضايا الاقتصادية والتجارية ورفع عصا العقوبات الاقتصادية عند حدوث أدنى الاستفزازات من شأنهما أن يضعفا على نحو خطير على حالة اليقين في السوق.

ولفت إلى أنه لا ينبغي على أي دولة أن تلقى باللائمة في مشكلاتها الخاصة على الآخرين، وينبغي على جميع البلدان أن تسلك طرق التنمية التي تتلائم مع واقعها الخاص وتسعى جاهدة إلى تحقيق التنمية المشتركة من خلال الانفتاح والتعاون.

واقترح أن تتضافر جهود الدول حول العالم لرسم المسار قدما بإصلاحات اقتصادية هيكلية وتنمية ابتكارية.

كما دعا إلى الوحدة العالمية في مقاومة الحمائية التجارية وصون النظام الاقتصادي العالمي المستقر، ولا سيما سلطة النظام التجاري متعدد الأطراف.

وأكد على ضرورة التعامل مع النزاعات الاقتصادية والتجارية بالشكل الملائم من خلال التواصل والتشاور، وعلى ضرورة أن تهتم مختلف الأطراف بالشواغل الرئيسية لبعضها البعض.

وذكر أن الصين تمضى قدما تحت قيادة الرئيس شي جين بينغ نحو تحقيق الحلم الصيني المتمثل في نهضة الأمة وستتمسك بثبات بسياسة الانفتاح ذات المنفعة المتبادلة.

وأشار إلى أنه مرحب بمشاركة الدول الأخرى في التنمية الاقتصادية للصين وتقاسم فرص السوق التي تتيحها والمشاركة في مبادرة الحزام والطريق التي أصبحت الآن منصة جديدة للتعاون الدولي.

وأشاد وانغ بروسيا باعتبارها لاعبا بناء في الحوكمة الاقتصادية العالمية، مضيفا أن الصين تعرب عن تقديرها الشديد لإنجازات التنمية الاقتصادية الاجتماعية التي حققتها روسيا تحت قيادة الرئيس فلاديمير بوتين وتؤمن إيمانا راسخا بأن روسيا ستحقق أهدافها التنموية للسنوات الست المقبلة.

وأضاف أنه مع اقتراب حجم التبادل التجاري السنوي بين البلدين من 100 مليار دولار أمريكي، تقف الصين على أهبة الاستعداد للعمل مع روسيا لتعميق تعاونهما الشامل، وتدعيم شراكة التنسيق الاستراتيجية الشاملة بينهما، وتقديم إسهامات جديدة لبناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية.

هذا وقد أصبح منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الدولي، الذي تأسس عام 1997، أحد المنصات الرائدة للعصف الذهني العالمي حول القضايا الاقتصادية الرئيسية التي تواجه روسيا والعالم بأسره، وغالبا ما يشار إليه الآن باسم "منتدى دافوس الروسي".

وبالإضافة إلى وانغ، حضر أيضا المنتدى لهذا العام بوتين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد .


الأكثر قراءة

صور