السياحة في الصين لليوم الـ15 من نوفمبر عام 2019

cri 2019-11-15 14:28:33
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

السياحة في الصين: مقاهي الشاي المتميزة ومنزل الخزف العجيب في مدينة تيانجين

تعد تيانجين من أكبر المدن الإدارية في الصين وإحدى البلديات المركزية الأربع في البلاد. تقع مدينة تيانجين في شمال الصين، تبعد عن بكين 120 كيلومترا تقريبا وتعد مدينة صناعية وتجارية مهمة وهي ميناء مهم لخدمات النقل البحري والتجارة الخارجية.

-------------------

مما لا شك فيه أن مقاهي الشاي في تيانجين ستترك انطباعا عميقا لدى جميع الناس الذين قد يزورون هذه المدينة. تسمى مدينة تيانجين بـ "موطن فن الغناء وسرد القصص التقليدية الصينية في شمال الصين"، ومن الممكن أن تتأكد من ذلك في أي مقهى للشاي هناك. ويفضل أبناء تيانجين وخاصة الشباب التوجه إلى مقاهي الشاي في أوقات الفراغ لتذوق الشاي والاستماع إلى الحوارات الفكاهية مع أصدقائهم، لذا قد جذبت مقاهي الشاي هذه العديد من السياح لزيارتها.

السيد كا تشيو من مدينة ونتشو بمقاطعة تشهجيانغ وصل إلى مدينة تيانجين في عام 2002، ولديه أوقات فراغ كثيرة في نهاية الأسبوع، لذا نصحه بعض أصدقائه بالاستماع إلى الحوارات الفكاهية التقليدية الصينية في مقاهي الشاي بالمدينة، وأعجبته كثيرا. والآن يستطيع التحدث باللغة العامية في تيانجين، ويعتقد أنها لطيفة جدا، ومن الصعب أن تجد كلمات لطيفة مثلها في المدن الأخرى. وزاره العديد من أصدقائي وزملائي خلال السنوات الأخيرة، وصحبهم إلى مقاهي الشاي بالمدينة للاستماع إلى الحوارات الفكاهية بدلا من إقامة مأدبة فى المطاعم، وقد أعجبهم ذلك كثيرا أيضا.

--------

يقع مقهى "تشيان شيانغ يي" في شارع قو يي بحي نان كاي في مدينة تيانجين، وكان في الأصل متجرا للحرير يعود تاريخه إلى حوالي 80 سنة. ومن الممكن أن تجلس في أي مقعد بهذا المقهى كما تشاء وتتذوق الشاي وتستمع إلى عروض الغناء وسرد القصص لقضاء أوقات الفراغ بشكل رائع بتكلفة عشرة يوانات صينية فقط (حوالي أقل من دولارين أمريكيين)، لذا قد لا تجد مكانا شاغرا هناك في نهاية الأسبوع.

ولد الممثل السيد يانغ وي في أسرة عريقة في فن الحوارات الفكاهية التقليدية الصينية، وأبوه يانغ شاو هوا وأخوه الصغير يانغ يي يعتبران من ممثلي الحوارات الفكاهية المشهورين في الصين، بينما تلقى عروض يانغ وي في مقاهي الشاي إقبالا واسعا من قبل المشاهدين في مدينة تيانجين أيضا مع ازدهار عروض الحوارات الفكاهية في مقاهي الشاي بهذه المنطقة، وحول الجاذبية الخاصة لعروض الحوارات الفكاهية في مقاهي الشاي، قال السيد يانغ وي إنّه يعتقد أن الجاذبية الخاصة للحوارات الفكاهية فى مقاهى الشاى هى التواصل المباشر بين الممثلين والمشاهدين، على سبيل المثال، من الممكن أن يعرف المشاهدون جيدا بعض الحوارات، فيجب علي الممثلين تغيير بعض العبارات والكلمات لإرضاء المشاهدين، حينما يقدمون عروضهم في مقاهي الشاي.

--------

أحبائي المستمعين، إن مدينة تيانجين مدينة قديمة يرجع تاريخها إلى ما قبل 600 سنة، وهي مدينة ساحلية مهمة في الصين أيضا. وأرسى تقدم تيانجين في الملاحة أساسا لثقافة الميناء المتميزة هناك. إن الفئات الاجتماعية المتعددة والخلفية الثقافية المتبانية وحياة الناس المختلفة كل هذه تقدم مصدرا ثريا لفن الغناء وسرد القصص الشعبية فى تيانجين وتسهم في تطوره. وفي الوقت الحاضر، يمكنكم الاستماع إلى الحوارات الفكاهية الشعبية الأصيلة في مقاهي الشاي بتيانجين، وقال مدير وكالة "العطلة النموذجية" للسفريات السيد تشانغ تشي بونغ إنه توجد في بكين العديد من الحدائق الامبراطورية وأوبرا بكين، وفي مدينتي سوتشو وهانغتشو جبال ومياه ساحرة والغناء القصصي بلهجة سوتشو، أما في تيانجين، فتوجد فيها بعض العمارات القديمة والفنون الشعبية التقليدية الصينية وخاصة الحوارات الفكاهية وثقافة مقاهي الشاي المتميزة، وسيقص ممثلو الحوارات الفكاهية لكم التاريخ والتغيرات والقصص في هذه المدينة، وهي أجمل من شرح الدليل السياحي بلا شك".

وفي مدينة تيانجين، تقدم كل يوم الكثير من عروض الغناء وسرد القصص في مقهى "يان لا" للشاي الذي سبق أن عرض فيه الفنان الصيني الكبير الراحل ما سان لي الحوارات الفكاهية، وفي مسرح الأوبرا الصيني العريق ومقهى " تشونغ هوا تشيوى يوان" بحي المدينة القديم ومقاهي الشاي بشارع "جين جيا" وغيرها من الأماكن. رغم أن الوسائل الترفيهية تزداد مع تقدم المجتمع، لكن عروض الغناء وسرد القصص التقليدية الحية لن تتأثر بما توفره شبكة الانترنت وبرامج الفيديو.

---------

إن ثقافة مقاهي الشاى شائعة جدا في مدينة تيانجين، وتوجد الكثير من مقاهي الشاي هناك منها: مقهى "يان لا" ومقهى "تشيان شيانغ يي ون يوان" ومقهى "مينغ ليو" وغيرها، وبالإضافة إلى ذلك، من الممكن أن تتمتع بعروض الحوارات الفكاهية التقليدية الصينية في مسرح السواحل ومسرح "تيان هوا جينغ" ومسرح الأوبرا الصيني الكبير، وتبلغ تكلفة الشاي والاستماع إلى عروض الغناء وسرد القصص المحلية حوالي عشرات يوانات صينية فقط.

---------------------

بالإضافة إلى مقاهي الشاي المتميزة فهناك العديد من الأماكن السياحية والآثار التاريخية بمدينة تيانجين وعلى سبيل المثال منطقة سياحية بطراز إيطالي وفرنسي والمنزل القديم للفنان الصيني الكبير تساو يوى ومنزل القديم للرائد الإصلاحي ليانغ تشى تشاو في نهاية فترة آخر الأسرة الملكية الصينية تشينغ والمنزل القديم لليوان شي كاي الذي أراد إعادة الحكم الامبراطوري والمعسكر الإيطالي القديم ومنزل الخزف المتميز.

ينبغى على السياح أيضا زيارة المواقع السياحية العشرة الأخرى التي تجسد تاريخ العصر الحديث الصيني على طول الخط السياحي في منطقة الشوارع الخمسة الكبرى بالمدينة، ذلك لأن مدينة تيانجين كانت منبع العديد من القطاعات الصينية في العصر الحديث، بما فيها قطاعات التعليم والصناعة العسكرية والسكك الحديدية والاتصالات البريدية والصناعة الكيماوية، كما شهدت المدينة العديد من الأحداث التاريخية الصينية المهمة في العصر الحديث.

تتضمن المواقع السياحية العشرة المنفتحة للخارج مقر ولي العهد الامبراطوري تشينغ وانغ والمسكن القديم لقو وي جون كبير الدبلوماسيين الصينيين في العصر الحديث، ومتحفا حول تيانجين في العصر الحديث ومبنى التحف القديمة بشارع تشونغتشينغ وحديقة رون يوان بشارع دا لي بالاضافة إلى المساكن القديمة لبعض المشاهير الصينيين في العصر الحديث.

----------

زانج ليانزى يبلغ من العمر 50 عاما يقوم بجمع الخزف، أمضى أربع سنوات في تزيين منزل قديم بملايين بقايا الخزف القديم وطن من البلورات الطبيعية، وهو ما يعرف حاليا بمنزل الخزف.

يوجد منزل الخزف في مدينة تيانجين بالصين، وتم افتتاحه في 2 سبتمبر عام 2007 للجمهور، ويرجع تاريخ هذا المنزل لمائة عام، حيث كان منزل وزير المالية المركزية في عهد أسرة تشينغ الملكية ولاحقا تم تحويله إلى أحد البنوك بعد تأسيس الصين الجديدة عام 1949.

ولكن بعد نقل البنك إلى مكان آخر تم هجر المنزل لعدة سنوات حتى جاء جامع الخزف "زانج ليانزى" وقام بشراء المنزل بميلغ وصل إلى مليون يوان أو ما يعادل 160 ألف دولار، وأمضى الأربع سنوات التالية لشراء المنزل فى تزيينه وتحويله إلى صرح فريد من نوعه، حيث قام بتزينه بخذف يرجع تاريخه إلى أسرة تانغ (من عام 618 – 907)، وصولا لأسرة تشينغ من عام (1644- 1911)، وهو ما جعله المنزل الأكثر مشاهدة فى مدينة تيانجين وجعلها المدينة الأكثر جذبا للسياح.

والمنزل مغطى بحوالي 400 مليون قطعة من الخزف القديم و16 الف قطعة من الأطقم الصينى القديم و300 قطعة من الرخام الأبيض المنحوت و20 طنا من البلورات الطبيعية و80 في المائة من الخزف المستخدم في تزيين المنزل من التحف القديمة التالفة، ولكن معظمها يبدو سليما في مظهره، وقد قام بتركيبها وخلطها بطريقة لا تظهر العيوب والفناء مغطى بحوالي 3 آلاف مزهرية، ويقال أن التكلفة وصلت إلى ما يقرب من 2 مليار يوان أو ما يعادل 315 مليون دولار، قد قام بدفعها زانج وهو رجل أعمال ناجح في الصين.


الأكثر قراءة

صور