الحزب الشيوعي الصيني والعالم العربي - Arabic

الحزب الشيوعي الصيني والعالم العربي

cri 2017-10-23 14:23:37
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

بقلم الصحفي الأردني ساري طريح

أقام الحزب الشيوعي الصيني في ال١٨ من الشهر الحالي المؤتمر الوطني التاسعة عشرة لتأسيس، ويعد هذا الحدث ذا أهمية قصوى و يتابع من قبل الكثير من المواطنين في العالم العربي، فالصين تعتبر القطب الرئيسي في الشرق وتشكل أحد أهم الشركاء الذين يرسمون ويشكلون بناء الوطن العربي سواءً سياسيا أو اقتصاديا، فالروابط التي تجمع الطرفين تدخل في كل جوانب الحياه من السياسة إلى الاقتصاد. الرئيس شي جين بينغ كان قد ألقى خطاب في المؤتمر يعد خطابا تاريخا وذلك لأن ذلك الخطاب الذي استمر قرابه ثلاث ساعات والنصف أتى على كل التفاصيل المحلية و الدولية و الفكر الذي يحمله الحزب وكيفية التطبيق في الأعوام القادمة للأهداف كافة. وهذا يعبر عن الثقة العالية التي يعمل بها الحزب والتي أيضا أصبحت مبنية على عديد من النجاحات في شتى المجالات. تمثلت بقول الرئيس إن الفترة من الآن حتى عام 2020 فترة تحقيق انتصار حاسم لإنجاز بناء مجتمع ريد الحياة على نحو شامل. ويرى العالم العربي والشرق الأوسط في ما قاله الرئيس من "التمسك بطريق التنمية السلمية، ودفع بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية" رسالة هامة و حساسة جدا حيث أن السلام هو أكثر ما يتطلع له أي عربي في الوقت الراهن وخصوصا في الشرق الأوسط. فالتأكيد على الالتزام بالأهداف الدبلوماسية المتمثلة في حمايه السلام العالمي ودعم التنمية المشتركة ترسل الصين رساله طمأنة و تفاؤل لكن من يتابع الأوضاع العالمية. و يخصص الصين في مساهمته في تحسين الحياة عامة في العالم عن طريق مبادرته الحزام والطريق بأكثر من 100 مليار دولار كدعم مالي لبناء الحزام والطريق. وقد تجاوز حجم التبادل التجاري في المشروع حتى الآن 3 تريليون. ففي الأردن على وجه الخصوص بدأت هذا العام أعمال البناء لمشروع عطارات لتوليد الكهرباء من حرق الزيت الصخري حيث بلغ حجم التمويل الرئيسي لهذا المشروع مليار وستمائة مليون دولار أمريكي. هذا المشروع سيساعد الأردن بشكل كبير على الاعتماد أكثر على ثروات بدلا من استيراد الطاقة من دول أخرى. ومن تجربتي الخاصة فإن الصين كانت دائما سندا للأردن على كافه الأصعدة فقبل حضوري للمؤتمر قمت بوجود للسفير الصيني بالأردن السيد بان وي فانغ باحتفالية لوصول المساعدات الطبية إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين في شمال الأردن. وهذا مثال لما تمثله الصين في المنطقة وفي وطني الأم.


الأكثر قراءة

صور