اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني تصدر بيانا في ختام جلستها الكاملة الثالثة

شينخوا 2018-03-01 08:49:06
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

أصدرت اللجنة المركزية الـ19 للحزب الشيوعي الصيني بيانا في نهاية الجلسة الكاملة الثالثة لها، التي انعقدت لثلاثة أيام واختتمت أعمالها اليوم (الأربعاء).
وألقى شي جين بينغ الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني خطابا هاما خلال الجلسة التي ترأسها المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب.
حضر الاجتماع 202 من أعضاء اللجنة المركزية للحزب و171 من الأعضاء الاحتياطيين للجنة المركزية للحزب. كما حضر الاجتماع نواب أمين اللجنة المركزية لفحص الانضباط للحزب ومسؤولون بارزون من الإدارات ذات الصلة.
واستمع الاجتماع الكامل إلى تقرير عمل قدمه شي وناقشه، حيث فوض المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني شي.
وتبنت الجلسة قائمة بالمرشحين المحتملين لقيادة الدولة، حيث من المقرر أن يتم ترشيحهم خلال الدورة الأولى للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني.
كما تبنت قائمة بالمرشحين المحتملين لقيادة المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، ومن المقرر أن يتم ترشيحهم خلال الدورة الأولى للمجلس الوطني الـ13 للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني.
وقررت الجلسة الكاملة تقديم القائمتين لهيئة الرئاسة للدورة الأولى للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني وهيئة الرئاسة للدورة الأولى للمجلس الوطني الـ13 للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني على التوالي، بحسب البيان.
ومن المقرر افتتاح الدورتين السنويتين 5 و3 مارس على التوالي.
وبحسب البيان، راجعت الجلسة الكاملة وتبنت قرارا للجنة المركزية للحزب بشأن تعميق الإصلاح بالحزب ومؤسسات الدولة وكذا خطة للإصلاح.
كما وافقت الجلسة على تقديم جزء من خطة الإصلاح للدورة الأولى للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني للتداول بشأنها وفقا للإجراءات القانونية الواجبة.
وقال البيان إن المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني سينفذ روح المؤتمر الوطني الـ 19 للحزب الشيوعي الصيني والجلستين الكاملتين الأولى والثانية للجنة المركزية في مواجهة الوضع الدولي المعقد والمهام الداخلية الثقيلة المتعقلة بدفع الإصلاح والتنمية والحفاظ على الاستقرار.
ودعم المكتب السياسي الماركسية-اللينينية وأفكار ماو تسي تونغ ونظرية دنغ شياو بينغ ونظرية التمثيلات الثلاثة ومفهوم التنمية العلمية وأفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد وتعزيز قيادة الحزب في كافة أوجه العمل، حسبما ذكرت الوثيقة.
وقالت الوثيقة إن المكتب السياسي دعم مبدأ السعي نحو التقدم مع ضمان الاستقرار وامتلاك الشجاعة للدخول في آفاق جديدة والعمل بمثابرة وضمان التنفيذ المنسق للتكامل الخماسي والشوامل الاربعة.

وقال البيان إن المكتب السياسي، الذي يقود الحزب بأسره والشعب بكافة المجموعات العرقية بايمان راسخ ودافع قوي، عمل جاهدا من أجل تعميق الإصلاح في كافة المجالات والحفاظ على نمو اقتصادي مستقر وصحي وتدعيم حوكمة تعتمد على القانون ونظام حكم قانون اشتراكي بخصائص صينية وإزالة المخاطر الرئيسية ونزع فتيلها والمضي قدما في تحقيق هدف التخلص من الفقر ومنع التلوث والسيطرة عليه وممارسة الحوكمة الصارمة على الحزب وتحسين أسلوب العمل وتدعيم التطور الاقتصادي والسياسي والثقافي والاجتماعي والبيئي وإدارة الحزب.
وأكدت الوثيقة على أهمية الدورتين الأوليين للمجلس الوطني ال13 لنواب الشعب الصيني والمجلس الوطني ال13 للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني من أجل حشد الحزب بأسره والشعب بكافة القوميات من أجل ضمان النصر الحاسم في معركة بناء مجتمع مزدهر باعتدال في كافة الجوانب والسعي نحو النجاح العظيم للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العهد الجديد.
وقالت الوثيقة إن الاصلاح الأعمق للمؤسسات للحزب والدولة تحول أساسي في تحديث نظام الصين والقدرة على الحوكمة.
وأشارت إلى ان المؤسسات للحزب والدولة جزء هام من النظام الاشتراكي ذات الخصائص الصينية وضمان مهم لحوكمة الحزب.
وبقيادة الحزب الشيوعي، أقامت الصين الاشتراكية كنظام أساسي لها وبدأت تدريجيا تشكيل نظام وظائف مؤسسات للحزب والدولة بخصائص صينية بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949، وفقا للبيان.
وخلال عملية البناء الاشتراكي والإصلاح والانفتاح، شارك الحزب بنجاح في دفع عملية إصلاح المؤسسات للحزب والدولة والتحسين التدريجي لوظائفها وتوحيد معاييرها، حسبما أفادت الوثيقة.
ومنذ انعقاد المؤتمر الوطني ال18 للحزب الشيوعي الصيني في 2012، عملت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وفي القلب منها الرفيق شي جين بينغ نحو تحقيق الهدف الشامل الخاص بتحسين وتطوير النظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية وتحديث نظام الصين وقدرتها على الحوكمة.
وعززت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وفي القلب منها الرفيق شي جين بينغ قيادة الحزب، وركزت على حل المشكلات وألقت الضوء على المجالات الرئيسية وعمقت الإصلاح في المؤسسات للحزب والدولة وتحقيق تقدم كبير في مجالات رئيسية وهامة، ما قدم ضمانا للإنجازات والتحولات التاريخية في قضية الحزب والدولة، وفقا للبيان.
وفي مواجهة المتطلبات الجديدة للمهام المتنوعة في العصر الجديد، فإن الوظيفة الحالية لمؤسسات الحزب والدولة وهيكلها ليست مناسبة تماما للتنفيذ المنسق للترتيب الشامل للتكامل الخماسي والتخطيطات الإستراتيجية المتمثلة في "الشوامل الأربعة" ولا لتحديث نظام الصين وقدرتها على الحوكمة، وفقا للبيان.
على الحزب بأسره ان يتحد في الفكر وان يكون واثقا وان يغتنم الفرص ويحل العقبات وعيوب النظام بالنسبة لمؤسسات الحزب والدولة وذلك خلال عملية تعميق الإصلاح في جميع المجالات.
وقال البيان إن الحزب بأسره يجب ان يسرع ويدفع تحديث نظام الصين وقدرتها على الحوكمة وإطلاق العنان لمميزات النظام الاشتراكي الصيني.
يجب تدعيم القيادة الشاملة للحزب، بينما يجب تدعيم مبدأ موجه للشعب ومحسن ومنسق وفعال وكذا الحوكمة التي تعتمد على القانون من أجل تعميق إصلاح المؤسسات للحزب والدولة، حسبما أفاد البيان.
وسينفذ الفكر الموجه الخاص بتعميق إصلاح المؤسسات للحزب و الدولة روح المؤتمر الوطني ال19 للحزب وسيتبع الماركسية- اللينينية وماو تسي تونغ ونظرية دنغ شياو بينغ ونظيرة التمثيلات الثلاثة، ومفهوم التنمية العلمية وأفكار شي جين بينغ بشأن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد.
وينبغي أيضا تكييف الإصلاح مع حاجات تنمية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد وتدعيم مبدأ السعي نحو الإصلاح في حين الحفاظ على الاستقرار والابقاء على الإصلاح في الطريق الصحيح وتطبيق منهج موجه للشعب والالتزام بالحوكمة التي تعتمد على القانون.
ومن أجل تنفيذ الإصلاح، من الضروري النظر إلى تعزيز القيادة الشاملة للحزب باعتبارها المبدأ الأهم واتخاذ تحديث نظام الدولة وقدرتها على الحوكمة مرشدا واتخاذ تعزيز الكفاءة وتحسين مؤسسات الحزب والدولة بؤرة للجهود، حسبما ورد في البيان.
ودعا البيان أيضا إلى بذل جهود من أجل إصلاح النظام المؤسسي وتحسين تنظيم المهام وتحسين الكفاءة والفاعلية من أجل توفير ضمان مؤسسي لتحقيق نصر حاسم في معركة بناء مجتمع مزدهر باعتدال في كافة المناحي، علاوة على البدء في رحلة جديدة لبناء صين اشتراكية حديثة وتحقيق الحلم الصيني الخاص بالاحياء العظيم للأمة الصينية. 

تتضمن أهداف تعميق إصلاح المؤسسات للحزب والدولة:

  -- إقامة نظام عمل مؤسسي للحزب والدولة جيد التصور وكامل البناء ويعتمد على الإجراءات وفعال في مهامه.
  -- تشكيل نظام قيادة للحزب يضمن ان الحزب يقدم دائما قيادة شاملة وينسق الجهود بين جميع الادارات المعنية. ويضمن أيضا نظام حوكمة ادارية يعتمد على القانون بمهام ومسئوليات واضحة ونظام قوات مسلحة من الطراز العالمي بخصائص صينية وكذا نظام عمل جيد لمنظمات الشعب من أجل خدمة الجماهير العامة وإقامة جسور معها.
  -- تدعيم العمل المنسق والقوة المحصلة بين مجالس نواب الشعب والحكومات والأجهزة الاستشارية السياسية وأجهزة الرقابة والقضاء والنيابة ومنظمات الشعب والشركات والمؤسسات العامة والمنظمات الاجتماعية تحت القيادة الموحدة للحزب.
  وأوضح البيان ان تعميق الاصلاح في مؤسسات الحزب والدولة سيحسن مستوى الحوكمة وقدراتها.
  وهناك مهمة أساسية لتعميق الاصلاح في مؤسسات الحزب والدولة وهي تحسين النظام من أجل تدعيم القيادة الشاملة للحزب في إطار جهود تقوية قيادة الحزب في كل قطاع وضمان تغطيتها الشاملة وجعلها أكثر قوة.
  يتعين بذل الجهود لإقامة وتحسين المؤسسات والاليات التي من خلالها يمارس الحزب قيادته على المهام الرئيسية، ورفع وضع المنظمات الحزبية بين المنظمات على المستوى نفسه.
  يتعين ان يعمل الاصلاح على تعزيز دور إدارة التوظيف بالحزب وإقامة مؤسسات حزبية وحكومية بخطط متكاملة ودفع إصلاح أنظمة فحص الانضباط للحزب وأنظمة الرقابة في الدولة.
  كما أكدت اللجنة على الحاجة إلى تحويل وظائف الحكومة والتصميم على التخلص من العوائق المؤسسية حتى يلعب السوق الدور الأهم في تخصيص الموارد وتلعب الحكومة دورها بشكل أفضل.
  يتعين ان يركز التحويل على تعزيز التنمية عالية الجودة وتنمية اقتصاد حديث وتعديل وتحسين وظائف المؤسسات الحكومية وكذا تحديد وظائف مؤسسات الادارة الكلية بطريقة معقولة، وفقا للبيان.
  كما حث على بذل جهود لتعزيز تنظيم الادارة وتفويض السلطات.
  وأكد أيضا على أنظمة أفضل للرقابة على السوق والموارد الطبيعية وإدارة البيئة وإدارة الخدمات العامة.
  يجب على الحكومة تعزيز الرقابة الشاملة وتدعيم الكفاءة الادارية وفاعلية الحكومة لبناء نفسها لتصبح حكومة موجة نحو الخدمات قادرة على إرضاء حاجات الشعب، وفقا للبيان.
  وأوضحت الوثيقة ان الحزب سيعزز الاصلاحات المنسقة للمؤسسات في الحزب والحكومة والجيش ومنظمات الشعب.
  مثل هذه الاصلاحات ضرورية لتعزيز القيادة المركزية والموحدة لقيادة الحزب الشيوعي الصيني وكذا تحقيق مهام منسقة وفعالة لهذه المؤسسات، وفقا للبيان.
  وأوضحت الوثيقة انه يتعين ان يتطلع الاصلاح الى تحسين وظائف إدارات الحزب وأجهزة الدولة ومنظمات الشعب والمؤسسات العامة. كما يتعين تحسين الترتيب بين أجهزة الحزب والحكومة.
  كما حث على تعميق إصلاح مجالس نواب الشعب والأجهزة السياسية الاستشارية والأجهزة القضائية.
  يتعين ان يعزز الاصلاح قيادة الحزب والقدرة الادارية للحكومة ويلهم الحيوية لمنظمات الشعب والمنظمات المجتمعية ويقوي القدرات القتالية للجيش حتى تتواصل المؤسسات المتنوعة وتنسق مع بعضها البعض.
  وحثت اللجنة المركزية للحزب على تحسين العلاقات بين السلطات المركزية والمحلية.
  وأوضح البيان ان وجود علاقة بمسئوليات محددة بوضوح شيء أساسي لإدارة دولة كبيرة مثل دولتنا.
  وقال انه يتعين تحسين نظام المؤسسات المركزية والمحلية وتحديد المسئوليات لبناء نظام سلس وقوي يتم من خلاله تنفيذ الأوامر دون فشل.
  وبينما ستعزز السلطات المركزية الادارة الكلية، يتعين على السلطات المحلية تنفيذ الاوامر بشكل تام والقيام بمهامها على أكمل وجه. يتعين منح المزيد من سلطات صنع القرار لأجهزة على مستوى المقاطعة وما دونها.
  وعلى المستويات المحلية، يتعين تحسين نظام المؤسسات وتحديد مهام العمل الخاصة بكل منها بوضوح من أجل تعزيز الحوكمة المحلية، وفقا للوثيقة.
  تتطلع اللجنة المركزية إلى نظام حوكمة فعال على مستوى القواعد.
  كما قال البيان انه من المهم تقنين أوضاع العاملين في المؤسسات. يتعين وضع القواعد واللوائح من أجل تحديد أفضل للمهام والسلطات والمسئوليات الخاصة بمثل هذه المؤسسات.
  وواصفة الاصلاح بانه مشروع معقد، طلبت الجلسة الكاملة من لجان الحزب والحكومات على كافة المستويات التركيز على التنفيذ الكامل لقرار الاصلاح وتقديم ضمانات للاصلاح وفقا للقانون واللوائح. كما انها تتطلب السعي للاصلاح بشكل أكثر منهجية وشمولا وتنسيقا.
  وحثت الجلسة الحزب باكمله والشعب الصيني بجميع طوائفه إلى الالتفاف حول اللجنة المركزية للحزب وفي القلب منها الرفيق شي جين بينغ وتحقيق الوحدة في الفكر والعمل وضمان التنفيذ الكامل للمهام في الاصلاح المؤسسي. هناك حاجة إلى الاستمرار في بذل الجهود لتحسين نظام مؤسسات الحزب والدولة بشكل جيد التصور وكامل البناء ويعتمد على الإجراءات وفعال في مهامه.
  كما حثت على العمل الجاد لضمان نصر كبير في إكمال مهمة بناء مجتمع مزدهر باعتدال في جميع الجوانب وتسريع التحديث الاشتراكي وتحقيق الحلم الخاص بالاحياء العظيم للأمة الصينية.

   



الأكثر قراءة

صور