في معرض بكين الدولي للكتاب...كتب الأطفال العربية تجذب أنظار دور النشر الصينية

شينخوا 2017-08-30 09:42:21
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

جذبت مجموعة من كتب الأطفال باللغة العربية من مصر والإمارات وسوريا وسلطنة عمان، أنظار شركات النشر الصينية والمشاركين في الدورة الـ24 من معرض بكين الدولي للكتاب الذي يستمر على مدار خمسة أيام من 23 إلى 27 أغسطس الجاري.

وشاركت الهيئة المصرية العامة للكتاب في المعرض بجناح خاص لأول مرة حيث عرض فيه أكثر من 100 كتاب باللغتين العربية والصينية، منها أعمال كاريكاتيرية للرسام المبدع صلاح جاهين، وكتاب رسوم الأطفال "حيرة فرح" تأليف منى لملوم وكتاب شعر الأطفال "100 لون" لمحمد الفقى بالإضافة إلى كتب أخرى للأطفال مترجمة من لغات أخرى. كما تعرض هيئة الشارقة للكتاب من الإمارات في جناحها بالمعرض تسع كتب للأطفال باللغة العربية، منها قصص محلية إماراتية مثل قصة "بائع الأحلام" لمهند العاقوص التي تعد من كتب الأطفال الأكثر مبيعا في الشرق الأوسط، و"العمة عوشة" و"حين يشتهي الجمل اللقيمات"، وأيضا كتاب "أحمد الحلو" وهو أغان من الموروث الشعبي الإماراتي في صورة قصة، بالإضافة إلى كتب مترجمة من لغات أخرى .

وذكرت شيوى شيوى مديرة قسم كتب الأطفال بدار النشر التابعة لجامعة تشنغتشو أنها بحثت مع محمد سيد ريان، ممثل الهيئة المصرية العامة للكتاب، سبل التعاون في ترجمة بعض كتب الأطفال المصرية وترغب في اختيار ثلاثة كتب منها لتقوم بترجمتها إلى اللغة الصينية وهي "أصدقاء الحديقة" تأليف العربي بنجلون، و"الصبية والعجوز في مملكة الكنوز" وهي مسرحية شعرية للطلائع تأليف جهان سلام، و"أبناء ليموكون" وهي حكاية شعبية من الفلبين ترجمة سماح جعفر.

واستطردت شيوى، قائلة إن كتب الأطفال المترجمة من الإنجليزية والفرنسية والكورية واليابانية هي الأكثر مبيعا في الصين، لكن دار النشر التابعة لجامعة تشنغتشو تسعى بشكل حثيث إلى إيجاد أسواق أخرى من خلال تصدير الكتب التي تحكى أساطير قديمة وقصص محلية من دول ذات تاريخ عريق مثل مصر والتشيك وروسيا، قائلة إن "هذه الكتب تساعد الأطفال الصينيين على اكتساب الحكمة من ثقافات متنوعة".

ومن جانبه، قال محمد سيد ريان إنه يركز في الدورة الحالية من معرض بكين الدولي للكتاب على عرض كتب عن التعاون بين الصين ومصر، والروايات المترجمة من العربية إلى الصينية لعميد الأدب العربي نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل في الأدب، والروايات المترجمة من الصينية إلى العربية للأديب الصيني الكبير مو يان الحائز أيضا على جائزة نوبل في الأدب.

"وفي ضوء ما تذخر به مصر من قصص وروايات وكتب رسوم عديدة للأطفال، فإننا بصدد دراسة تصدير كتب الأطفال المصرية المترجمة إلى الصينية إلى الأصدقاء الصينيين"، حسبما أشار محمد سيد ريان.

يذكر أن سوق كتب الأطفال في الصين شهد نموا مدهشا منذ عام 2011. وأشار (تقرير صناعة النشر الصينية لعام 2016) إلى أن 540 دار نشر من بين إجمالي 581 دار نشر في الصين، خصصت قسما خاصا لكتب الأطفال. وفي عام 2016، نشرت الصين 780 مليون نسخة من كتب الأطفال، بزيادة نسبتها 28.84 في المائة مقارنة بالعام السابق. ويحتل حجم مبيعات كتب الأطفال 23.1 في المائة من الحجم الكلي لسوق بيع الكتب بالتجزئة في الصين بفضل العدد الضخم للأطفال الصينيين البالغ 367 مليون طفل، وهو أكبر سوق لكتب الأطفال في العالم أجمع وسيواصل اتساعه في الأعوام العشرة التالية بواقع أكثر من 10 في المائة سنويا.


الأكثر قراءة

صور