"ملكة الدراجة الألمانية" وقصتها في بكين

شينخوا 2018-07-03 14:38:45
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn
1/5

كانت الصين "مملكة للدراجات" في الماضي، حيث استخدم الصينيون الدراجات كوسيلة رئيسية للنقل اليومي بدلا من مجرد أداة رياضية. ولكن بالنسبة إلى الفتاة الألمانية انيس برون، فإن الدراجة هي السبب الرئيسي الذي يجعلها أن تبقى في بكين.


انيس برون، كانت لاعبة دراجات ألمانية، تحب رياضة الدراجة منذ صغرها، وشاركت في مسابقات الدراجات العالمية وفازت بالجوائز الممتازة. وفي الـ17 من عمرها، بدأت تعلم أداء الألعاب البهلوانية على الدراجات، حتى استطاعت إتقان جميع أنواع الجمباز الصعبة ولعب البولو على الدراجات، ويسميها أصدقاؤها بأنها "ملكة الدراجة".

في عام 2005، جاءت انيس إلى بكين لأول مرة للمشاركة في مسابقة الدراجات، ووجدت أن الدراجة لم تعد مفضلة لدى الجميع، وعدد راكبي الدراجات في بكين ليس كبيرا كما تصورته، لأنه مع تحسين مستوى معيشة الشعب الصيني، يملك الناس العاديون سيارات، وأصبحت السيارة الخيار الأفضل ليس فقط بسبب راحتها ويسرها بل لاعتقاد الصينيين بأن السيارة هي رمز للثروة والمكانة. وتظن انيس أن بكين هي أفضل مكان لركوب الدراجات، حيث تنتشر فيها طرق واسعة وأزقة جميلة، لكن السيارات المتزايدة احتلت معظم المساحة على الطرق وممرات الدراجات. " هذا ليس اتجاها صحيحا، أريد تغييره."

ومنذ عام 2010، استقرت انيس في بكين وبدأت عملها كمدربة لرياضة الدراجة لتعريف الناس بسحر الدراجات وفرح ركوبها. وفي نهاية كل أسبوع، تعرض انيس الألعاب البهلوانية على الدراجة في الحدائق، حيث تقف على المقود أو تقف رأسا على المقعد، وان الدراجة الرقيقة تشبه حزمة التوازن المستقرة تحت قدميها.

وفي عام 2013، فتحت انيس محلا خاصا لبيع الدراجات، وتمت تسميته ب"Natook". وشرحت انيس أن " Natook" اسم نوع من الموز في أوغندا واختارته لأنه يمثل الطبيعة وحماية البيئة، والأهم من ذلك، يشبه الحرفان "oo" بشكل خاص عجلتي الدراجة. وأسست انيس أيضا نادي عشاق الدراجات، وتنظم رحلة الدراجة إلى ضواحي بكين كل نهاية أسبوع. والآن، بلغ عدد أعضاء النادي أكثر من 500 فرد، الأمر الذي يجعلها تشعر بالإنجاز. والأمر الأكثر إثارة لسرورها هو أن المزيد من الناس يغيرون طريقة سفرهم، ويختارون الدراجة بدلا من السيارة. " ظهرت في بكين خلال العامين الماضيين الدراجات المشتركة ذات الألوان الزاهية، هذا لا يسهل فقط السفر فحسب، بل يساهم أيضا في حماية البيئة،" قالت انيس للمراسل، "إن هدفي الثاني هو أن أبذل أقصى جهدي لكي تفتح الملاعب المهنية أبوابها للناس العاديين، حيث يمكن لعشاق الدراجات أيضا تجربة السياقات الداخلية."


صور

انطلاق بطولة "الترايثلون" في غزة
أضاء معرض الإضاءات الملونة على شاطئ بحيرة فوشيان بمدينة يويشي بمقاطعة يوننان
افتتاح المدرسة العسكرية للأطفال في احدى روضة أطفال بمحافظة تشانغشينغ بمقاطعة تشجيانغ
إقامة معرض التراث الثقافي غير المادي للاقليات القومية فى بكين
"أوفو" الصينية للدراجات التشاركية بصدد زيادة عدد دراجاتها في لندن
الجولة النهائية لمسابقة ملكة جمال الصين تقام في بكين