جيه بي مورجان: الإصلاح والانفتاح تعود بالنفع على الصين والعالم

شينخوا 2018-05-18 08:57:21
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

قال رئيس جيه بي مورجان آسيا-الباسيفيك نيكولاس اوجوزين إن سياسة الإصلاح والانفتاح عملت ليس فقط على تعزيز التنمية داخل الصين ولكن أيضا على تقديم منافع للعالم بأسره. 
وقال اوجوزين في مقابلة حصرية مع وكالة أنباء (شينخوا) "أصبحت الصين جزءا مهما في الاقتصاد العالمي بعد مضي 40 عاما من الإصلاح والانفتاح، في الوقت الذي استفادت فيه كل البلدان والمناطق من نمو الاقتصاد الصيني."
وأوضح أنه على مدار 40 عاما، نما الاقتصاد الصيني، الذي يعد الآن ثاني أكبر اقتصاد في العالم، من نسبة لا تتخطى 2% من إجمالي الناتج المحلي العالمي إلى نحو 15% منه، وتوسع نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي من أقل من 400 يوان (62.5 دولار أمريكي) إلى 59660 يوان. كما ارتفع عدد الشركات الصينية على قائمة فورشن جلوبال 500 من صفر إلى 115.
كما أكد على أن التخلص من الفقر أكبر انجازات الصين خلال الأربعين عاما الماضية، حيث قال "انه انجاز لم تحققه البشرية من قبل على هذا النطاق".
وأضاف أنه على مدار 40 عاما من الإصلاح والانفتاح، أخرجت الصين 700 مليون شخص من الفقر، وهو عدد أكبر من سكان الولايات المتحدة وروسيا واليابان وألمانيا مجتمعة، وهو يمثل أكثر من 70% من عملية تخفيف حدة الفقر على مستوى العالم. وتهدف البلاد إلى انتشال كل المواطنين من الفقر بحلول عام 2020.
"حينما ننظر لما يمكن ان تفعله اسهامات الصين في عالم اليوم، سنعلم ان اسهاماتها مهمة للغاية. بالنظر إلى الابتكار وريادة الأعمال، تقدم الصين قيمة مضافة للعالم"، وفقا لما قال.
يعمل عملاق وول ستريت للخدمات المصرفية في الصين لقرابة قرن ولا تزال الصين "بؤرة تركيزه على المدى الطويل".
وقال اوجوزين "طالما ينمو الاقتصاد، نحن ننمو أيضا. هناك العديد من السبل التي تستفيد منها الشركة من النمو الصيني ومن العملاء الصينيين الذين يتوسعون حول العالم."
وأصبحت مجموعة جيه بي مورجان الشركة المالية الأحدث التي تتقدم لإقامة شركة أوراق مالية بملكية أغلبية الأسهم في الصين، مستفيدة من القواعد الجديدة التي طبقت في البلاد الشهر الماضي في إطار زيادة الانفتاح الاقتصادي الصيني.
وستستحوز الشركة على 51 % من أسهم الشركة الجديدة، ولم تعلن عن هوية المالك لـ49% الباقية من الأسهم، ولكنها قالت انها سترفع ملكيتها لتصل إلى 100% كما هو مسموح وفقا للتشريعات الجديدة وذلك خلال السنوات القليلة المقبلة.
وقال العملاق المصرفي أيضا اليوم إن وحدة إدارة الأصول والثروة به تسعى إلى زيادة الحصة المشتركة الحالية في شركة الصين الدولية لإدارة الصندوق ليكون لها الاغلبية، وهو الامر الذي يعود للاتفاق مع الشريك والسلطات الأخرى المعنية.
وقال جيمي ديمون، رئيس مجموعة جيه بي مورجان تشاس، "هذه التطورات مهمة للصين وللولايات المتحدة والتجارة العالمية، وعلامة مشجعة لأكبر اقتصادين في العالم."
وأوضح اوجوزين "الاتجاه ملائم تماما للتحرك نحو الانفتاح وتحرير السوق وتوسيع الوجود الدولي في الصين وتجاه توسيع الوجود الصيني دوليا."
وقال "هناك الكثير من الأشياء الجيدة قادمة، للصين ولشركاتها ولسكانها ولمجموعة جيه بي مورجان."
كما حذر من المخاطر التي تواجه الاقتصاد، بما في ذلك المخاطر الجيوسياسية والتوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، والتحديات الداخلية في التوازن بين الحفاظ على النمو وضمان الاستقرار المالي وتجنب التباين الاجتماعي الكبير.
كما أعرب عن تفاؤله بشأن المفاوضات التجارية الصينية-الأمريكية المقبلة، قائلا انه يتوقع حدوث تقدم في المحادثات.
وقال "على الارجح ستأخذ تلك المحادثات وقتا طويلا حتى يتفق الجانبان على كل شيء. الشيء المهم هو التحدث وتغطية كل القضايا بشكل كامل والتأكد من انهما أخذا كل الوقت لفهم الحقائق بشأن كل قضية قبل الاتفاق على شيء. هذا هو الأمر الأكثر أهمية من السرعة."

الأكثر قراءة

صور