الحكومة الصينية تحقق منجزات كبيرة في برنامج دقيق وهادف لمساعدة الفقراء وتخليصهم من الفقر خلال السنوات الخمس الماضية

2017-05-18 20:12:14
Download image
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn
1/7

أظهرت إحصاءات البنك العالمي عام 2016 أن عدد الفقراء في العالم بلغ 700 مليون نسمة، وتعد مشكلة الفقر مشكلة صعبة على المستوى العالمي تعرقل مسيرة التنمية البشرية. ولمواجهة هذه المشكلة، وضعت الحكومة في الصين باعتبارها أكبر الدول النامية، هدفا لمساعدة كل الفقراء بالبلاد على التخلص من الفقر بحلول عام 2020. وفي هذا الصدد، قدم الرئيس الصيني شي جين بينغ برنامجا دقيقا وهادفا لمساعدة الفقراء وتخليصهم من الفقر، مؤكدا ضرورة تمسك الهيئات الحكومية والأهلية بمبدأ "الدقة" خلال عملية مساعدة الفقراء. وبفضل ذلك، انخفض عدد الفقراء في الصين من 82 مليون شخص في عام 2012 إلى 40 مليونا في الوقت الحالي.

هناك قريتان نموذجيتان من شمال وجنوب الصين حققتا نجاحا كبيرا لمساعدة الفقراء وتخليصهم من الفقر من خلال تنفيذ البرنامج، وهما قرية "ما آر تشوان" بمنطقة نينغشيا الذاتية الحكم لقومية هوي المسلمة شمال غربي الصين، وقرية "با هاو" في منطقة قوانغشي الذاتية الحكم لقومية تشوانغ جنوبي البلاد.

كانت لجنة إدارة شؤون قرية "ما آر تشوان" بمنطقة نينغشيا تعمل على تطوير الصناعات ذات الخصائص المحلية، إذ تشتهر القرية بإنتاج لحوم أغنام تسمى ب"يان تشي تان"، فبدأت تنظيم أهل القرية لتشكيل هيئة تعاونية لتعزيز قدراتهم على تربية المواشي والتسويق. وبفضل هذه الإجراءات، دخلت منتجات اللحوم من القرية إلى العديد من أسواق المدن الكبرى في الصين حتى أنها اختيرت لتقدم لقادة الدول المشاركة في قمة مجموعة العشرين التي عقدت في مدينة هانغتشو عام 2016 ، للتذوق.ومع الإقبال الواسع على لحوم أغنام "يان تشي تان" لدى زبائن مختلف المناطق، ازداد دخل أهل القرية، وتخلص تدريجيا من حالة الفقر. وفي عام 2016، نجحت 59 أسرة من 64 أسرة فقيرة بالقرية في التخلص من الفقر.

وقال السيد لو ون تاو لمراسل إذاعة الصين الدولية إنه انضم إلى الهيئة التعاونية لتربية المواشي بالقرية فى عام 2010، وبمساعدة الهيئة، يمكنه تربية ثلاث دفعات أو أربع دفعات من الأغنام، وبذلك يكسب 200 ألف يوان سنويا.

أما قرية "با هاو" من منطقة قوانغشي جنوبي الصين، فتقع في منطقة جبلية نائية، ليست لديها موارد طبيعية جيدة وطريق عام . واضطر معظم الشباب إلى مغادرة القرية لإيجاد فرص عمل في المدن، كذا كان التلاميذ يقضون أكثر من 3 ساعات للذهاب إلى المدرسة. ولمساعدة أهل القرية على التخلص من الفقر، قرر مسؤولون مختصون بناء طرق عامة لتحسين المواصلات والبنية التحتية المحلية فضلا عن زيادة التخصيصات الحكومية لرعاية المسنين والصحية والتعليم .

قالت السيدة لان يو يينغ إحدى سكان القرية إن أسرتها بَنَتْ منزلا على جانب الطريق العام الجديد، ويحصل ابنها الصغير على فرص عمل في المدينة، وتشعر حاليا بسعادة المعيشة.

وقال مسؤولون محليون إنهم يخططون لبناء طرق لكل قرية يتجاوز عدد الأسر فيها 20 أسرة، ويتم تشغيل أربعة طرق، وفي المستقبل، سيتم تشغيل مزيد من الطرق لكل القرى.


صور

بدء رحلة مشاهير طريق الحرير في بكين عام 2019
افتتاح فعاليات "أهلا بهاربين" للإعلام في مدنية الثلج
المناظر الخلابة للقصر الإمبراطوري ببكين
حصاد وافر للإجاص في محافظة سونينغ بمقاطعة خبى
وفد اقتصادي صيني يستكشف فرص التعاون الاستثمارية والتجارية في مصر
زيارة مركز المؤتمرات والمعارض الصيني الوطني بشانغهاي