طريق الحرير

cri 2018-06-14 09:54:40
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

طريق الحرير

طريق الحرير

إن طريق الحرير طريق تجاري مشهور كان حيويا في الماضي ويبدأ من مدينة تشانغآن/شيآن اليوم/ ويخترق شرق مقاطعة قانسو وممر خه شي يعبر بوابة يوموقوان وبوابة يانغقوان ويدخل شينجيانغ ويصل إلى وسط آسيا وغرب آسيا وأوروبا. اشتهر هذا الطريق التجاري بنقل الحرير الصيني وغيره من المنسوجات لذلك اطلق عليه اسم طريق الحرير. وكان قد تغير مسار طريق الحرير في الحقب التاريخية المختلفة ولم يكن مسارا واحدا فقط ولم تقتصر البضائع المنقولة على الحرير وفي الحقيقة كان حلقة وصل للتبادلات الاقتصادية والثقافية بين الصين والغرب واحتل مكانة هامة في تاريخ الحضارة البشرية.

ينقسم طريق الحرير داخل الصين إلى ثلاثة أجزاء الجزء الممتد من تشانغآن إلى وو وي بمقاطعة قانسو هو الجزء الشرقي وممر خه شي هو الجزء الأوسط والجزء داخل شينجيانغ هو الجزء الغربي. افتتح طريق الحرير في عهد أسرة هان الغربية الملكية قبل ألفي سنة. سافر الرحال الكبير تشانغ تشيان إلى منطقة شييو عدة مرات وجعل كثيرا من الممالك الصغيرة في شييو جزءا من خارطة أسرة هان الملكية وأصبح الطريق التجاري الرابط بين آسيا وأوروبا سالكا وسهلا. وفي عهد أسرة تانغ الملكية أصبح طريق الحرير مزدهرا لم يسبق له مثيل وكان مزدحما بالتجار والمبعوثين. ودفع الرخاء الذي أحدثه طريق الحرير التنمية الاقتصادية على جانبي الطريق وظهر العديد من المدن المزدهرة مثل وو وي وتشانغيه وجوتشوآن ودونهوانغ الواقعة في منطقة ممر خه شي داخل مقاطعة قانسو، وفي هذه المدن الأسواق مزدهرة والسكان يتجمعون فيها. ولعب طريق الحرير دورا هاما في التبادلات الثقافية والاقتصادية بين الصين والغرب. انتشر الحرير والأواني اليشمية والأدوات والحديدية والمشغولات الفنية اليدوية المختلفة الصينية وزراعة الخوخ والبرقوق والمشمش وغيرها من الفواكه وتربية دودة القز وصهر الحديد وصناعة الورق وغيرها من التقنيات الانتاجية المتقدمة انتشرت إلى الغرب عبر طريق الحرير. وفي نفس الوقت دخل القطن والعنب والبرسيم والرمان والسمسم والبطيخ وغيرها من المزروعات والزجاج والمنتجات الصوفية دخلت الصين من الغرب. وكذلك دخل الدين البوذي من الهند إلى الصين عبر طريق الحرير وأثر على تطور الحضارة الصينية تأثيرا واسعا.

استخدم طريق الحرير أكثر من ألف سنة منذ عهد أسرة هان الغربية الملكية، واخترعت القوميات الصينية والغربية الحضارة المشرقة على هذه الآراضي الواسعة. والآثار المحفوظة التي لا حصر لها على طريق الحرير سجلت بلا ضوضاء الرخاء على هذا الطريق.

إن الكهوف أبرز الآثار على طريق الحرير. في الصين توجد كهوف موقاو بدونهوانغ في مقاطعة قانسو وكهوف معبد بينغلينغ بيونغجينغ وكهوف جبل مايجي بتاينشوي وكهوف كزير ببايتشنغ داخل شينجيانغ. وكهوف موقاو بدونهوانغ أبرز الكهوف الأربعة الكبرى في الصين التي تشمل أيضا كهوف يونقانغ بداتونغ وكهوف لونغمن بلويانغ وكهوف جبل مايجي بتيانشوي في مقاطعة قانسو. تقع كهوف موقاو بدونهوانغ أسفل جبل مينغشا على بعد خمسة وعشرين كيلومترا جنوب شرقي حاضرة محافظة دونهوانغ، وتنتشر على طول كيلومترين من الشمال إلى الجنوب ويوجد أربعمائة وإثنان وتسعون كهفا وأكثر من خمسة وأربعين ألف متر مربع من الرسوم الجدارية وأكثر من ألفين وأربعمائة تمثال بوذا ملون. في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي اكتشفت في كهف مغلق كمية كبيرة من الكتب المقدسة والملفات والرسوم الأثرية القيمة، وقام العلماء ببحثها ودراستها على مدى طويل والتالي تشكل بالتدريج علم دونهوانغ. ولكن من المؤسف أن كثيرا من الآثار ناقصة وبعضها نهبت إلى دول أجنبية.

أفل نجم طريق الحرير الذي اخترق آسيا وأوروبا بعد عهد أسرة تانغ الملكية، وذلك لأن الثقل الاقتصادي الصيني انتقل إلى الجنوب وازدهر النقل البحري، ومع الحملة الغربية لأسرة يوان الملكية تعرض الاقتصاد والثقافة في آسيا الوسطى لدمار كبير، ومنذ ذلك الوقت أفل نجم طريق الحرير تدريجيا.

أصبح طريق الحرير القديم الذي كان مشهورا أصبح تاريخا، وطرأت اليوم تغيرات كبيرة على طريق الحرير. ويمتد على المسار السابق طريق لانشين العام وسكة لانشين الحديدية من مدينة شيآن عبر مدينة لانتشو إلى أورموتشي حاضرة شينجيانغ وأصبح حلقة وصل بين المدن التاريخية المشهورة على جانبي طريق الحرير. وتنتشر الواحات الواسعة المكتفية ذاتيا من منتجاتها من الأغذية على جانبي الطريق وتنقل الفواكه المنتجة فيها إلى أنحاء البلاد. إن مدينة لانتشو حاضرة مقاطعة قانسو على طريق الحرير أكبر مدينة صناعية هامة ومركز مواصلات ومركز ثقافي في منطقة شمال غربي الصين. وبالقرب من مدينة جوتشوان القديمة أنشئ أكبر مصنع للصلب والحديد في شمال غربي الصين. وفي جينتشانغ توجد أكبر قاعدة مناجم وصهر نيكل في الصين وأيار نفط يومون الواقعة بالقرب من بوابة بومون التي كانت مركز نقل قديم هي أكبر قاعدة انتاج نفط في الصين.

إن المناظر الصحراوية على طريق الحرير والآثار التاريخية المحفوظة وفرت موارد غنية لممارسة النشاطات السياحية. إن التمتع بالمناظر على طريق الحرير هو أفضل مشروع سياحي يجذب السياح الصينيين والأجانب. خط سكة حديد للانشين المزدوج الذي تم إنشاؤه عام 1996 وفر قدرة نقل في المنطقة الشمالية الغربية. وفي عام 1992 فتح وشغل الجسر البري الآسيوي الأوروبي الجديد الذي يربط بين مدينة ليان يون قانغ المنفتحة بمقاطعة جيانغسو الساحلية شرقا وروتردام الهولندية أكبر ميناء في العالم غربا. البضائع التي تنقل من منطقة الباسفيك إلى أوروبا والشرق الأوسط والأدنى ودول الكومونولث المستقلة تنقل بحرا إلى ليان يون قانغ عبر السكتين الحديديتين لونغهاي ولانشين إلى حدود الصين الغربية وتدخل دول الكومونولث المستقلة ومن هناك إلى الدول الأوروبية ودول آسيا الوسطى والغربية. كما تنقل البضائع من أوروبا وآسيا الوسطى والغربية إلى منطقة الباسفيك عبر هذا الجسر. قد أصبح الجسر الكبرى الآسيوي الأوروبي الجديد خط النقل الدولي الأسرع والأرخص الذي يربط بين القارتين الآسيوية والأوروبية.


الأكثر قراءة

صور