الى متى يريد السياسيون الأمريكيون خداع العالم؟

الى متى يريد السياسيون الأمريكيون خداع العالم؟

في الوقت الحاضر، يحتل عدد التشخيصات الجديدة والوفيات بسبب كورونا في الولايات المتحدة المرتبة الأولى في العالم، لكنً سياسيي واشنطنكانوا سلبيينبشكل غير عادي في جمع المعلومات الوبائية ومقارنتها ونشرها في البلاد، وقد تم انتقادهم على نطاق واسع لإخفائهم معلومات الوباء. لم ينتهك هذا حق الشعب الأمريكي في المعرفة، ويشل العواطف الاجتماعية فحسب، بل أدى أيضًا إلى تأخير استجابة الولايات المتحدة للوباء وتسبب في خسائر لا يمكن تعويضها . منذ تفشي وباء الولايات المتحدة، أصبحت ما يسمى "شفافية المعلومات" فيحديث السياسيين الأمريكيين مظلمة بشكل متزايد.
في مواجهة شكوك متعددة، الىمتى يريد السياسيون الأمريكيون خداع العالم؟
أحد الشكوك هو أن الولايات المتحدة كانتتخشى الا يتم تجنبالتحدث عنالجدول الزمني لتطور الوباء في البلاد، هذايجعل الناس يشكون في نقطة بداية الوباء. أظهر تقرير تشريح الجثة المنشور في ولاية كاليفورنيا الامريكية مؤخرا أن أول حالةوفاة محلية بكورونا حدثت في 6 فبراير ولم يكن لها تاريخ سفر معروف،وكانت قبل أكثر من ثلاثة أسابيع من أول حالة وفاة أعلنتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

الى متى يريد السياسيون الأمريكيون خداع العالم؟

النقطة الثانية هيغموض الجانب الأمريكي في الإدلاء بالمعلومات الأساسية مثل الحالات المؤكدة وعدد الوفيات، وحتى المراجعة الإدارية والانتقام من خبراء الوقاية والسيطرة. ما هذا؟ في نهاية فبراير،طلب البيت الأبيض من المسؤولين الأمريكيين و الإدارات والخبراء الصحيين الحصول على الموافقة منمكتب نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس قبل التعبير عن آرائهمالعلنية حول الوباء.

النقطة الثالثة منسلسلة الشكوكهي منع الحكومة الأمريكية العلماء من التعبير.هذا لا يتعارض مع روح العلم فحسب، بل يتسبب في صعوبات مكافحة الوباء في البلاد.لماذا يقلق السياسيون الأمريكيون بشكل شديد بشأن العلماء؟ ما هي الحقيقة التي يخشون أن يكشف عنها؟ أفادت صحيفة نيويورك تايمز أن الطبيبة الأمريكية هيلين تشو وهي صينية الأصل أصدرت تحذيرًا بشأن تفشي المرض في الولايات المتحدة في وقت مبكر من يناير، وأبلغت إدارة المراقبة الأمريكية عن نتيجة الاختبارات، ولكن أمرت السلطات بحظر التصريح عن ذلك.النقطة الرابعة هي أنها بصفتها أكثر دول العالم تقدمًا، لماذا ظهر تضارب فيالمعلومات حول شراء وتوزيع مواد الوقاية في الولايات المتحدة.على الرغم من تعاون وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية الأمريكية مع الشركات الخاصة لإطلاق "مشروع الجسر الجوي" لشراء مواد ونقل الوقاية الطبية، أفادت وكالة بلومبرج مؤخرًا أن تفاصيل تنفيذ المشروع غامضة. لقد أدىتضارب المعلومات إلى تقييد الإجراءات المضادة للوباء في الولايات المتحدة بشدة وجعل الولايات تكافح الوباء بشكل منفصل.

الى متى يريد السياسيون الأمريكيون خداع العالم؟

لقد رأى البعض أن السياسيين في واشنطن أخفوا معلومات الوباء مرارًا وتكرارًا، والغرض من ذلكإخفاء جوهر حكمهم غير الفعال والاعتماد على الأقوال دون الأفعال لمنع الوباء. عندما تكون المعلومات الحقيقية مخفية ومشوهة ، كانت الولايات المتحدة بطيئة في استهداف العدو الحقيقي. في مواجهة الأرواح البريئة التي ماتت، ألا يجب محاسبة السياسيين الأمريكيين الذين يركزون فقط على المصلحة الذاتية؟!


بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق