تعليق: أليس لبلدك قانون للأمن القومي يا سيد كريستوفر باتن؟

تعليق: أليس لبلدك قانون للأمن القومي يا سيد كريستوفر باتن؟

عندما استجابت الحكومة المركزية الصينية للرأي العام وعقدت عزمها على سد أحد أوجه القصور في تشريعات الأمن القومي، صرخ كريستوفر باتن آخر حاكمين لهونغ كونغ المستعمرة وشركاؤه : "قانون الأمن القومي الخاص بهونغ كونغ خيانة لشعب هونغ كونغ"، "قانون الأمن القومي لهونغ كونج ينتهك الإعلان الصيني البريطاني المشترك". استعاد صراخ هؤلاء المستعمرين السابقين مرة أخرى الذكريات المريرة للشعب الصيني والشعوب الأخرى في العالم الذين عانوا من العدوان والحكم الاستعماريالبريطاني.

منذ منتصف القرن التاسع عشر، شنت بريطانيا ما لا يقل عن ثلاث حروب عدوانية واسعة النطاق ضد الصين، بما في ذلك حربا الأفيون وغزو الدول الثمانية لبكين. لكن بريطانيا لم تعتذر أبدًا بسبب حكمها الاستعماري الإجرامي وفظائع الحرب التي ارتكبتها. هذا هو أيضًا السبب الأساسي الذي يجعل بعض السياسيين عديمي الضمير يواصلون التدخل الصارخ في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى بنوايا إستعمارية.

تعليق: أليس لبلدك قانون للأمن القومي يا سيد كريستوفر باتن؟

نبه باحث بريطاني للتاريخ وزير الخارجية البريطاني السابق جيريمي هانت لقراءة البيان الصيني البريطاني المشترك بدقة حيثجاء فيالفصل الأول للباب الأول:تؤكدحكومة جمهورية الصين الشعبية، أن إعادة منطقة هونغ كونغ (تشمل كاولونغ وشينجياه لجزيرة هونغ كونغ)من التطلعات المشتركةللشعب الصيني وتقرر حكومة جمهورية الصين الشعبية استئناف ممارسة السيادة على هونغ كونغ ابتداء من أول يوليو عام 1997.

وجاء فيالفصل الثاني للباب الثالث: منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصةتخضع للإدارة المباشرةمن الحكومة الشعبية المركزية لجمهورية الصين الشعبية، وتتمتع منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة بحق الحكم الذاتي العالي باستثناء الشؤون الدبلوماسية والدفاعيةالتي تعود إلى إدارة الحكومة الشعبية المركزية.

تعليق: أليس لبلدك قانون للأمن القومي يا سيد كريستوفر باتن؟

قدأوضح ((البيان الصيني-البريطاني المشترك)) أنه بعد عودة هونغ كونغ إلى الوطن الأم، سيحل قانون هونغ كونغ الأساسي محل ((البيان الصيني-البريطاني))، ليكون قانونا أساسيا خاصا بالحكم الذاتيفي المنطقة، حيث لم يمنح كلامن البيان الصيني-البريطاني المشترك والقانون الأساسي لأيقوى أجنبية بما فيه السلطةالإستعمارية السابقة، حق التدخل في شؤون هونغ كونغ باعتبارها من الشؤون الداخلية الصينية.

تعليق: أليس لبلدك قانون للأمن القومي يا سيد كريستوفر باتن؟

على الموقع الرسمي لتشريعات الحكومة البريطانية ، نلاحظ أنأقدم قانون للأمن القومي هو "قانون جريمة الخيانة العظمى لعام 1848" ، ولا تزال بعض أجزاء القانون سارية حتى اليوم. بعد نهاية الحرب العالمية الأولى في عام 1919، أصدرت المملكة المتحدة "قانون تقييد الأجانب" ، الذييتضمنأحكامًا واضحة ضد الأجانب المشتبه في تحريضهم على أعمال الشغب والتمرد في المملكة المتحدة، تصل إلىالسجن لمدة10 سنوات. ثم وفي عام 2015، أدصرت بريطانيا"قانون مكافحة الإرهاب والأمن".

إن المجتمع "الديمقراطي والحر" الحقيقي يُبنى أولاً على سيادة البلد واستقلاله. إن إرادة الصينيين وعزمهم تخبرهم بأن الصينلن تسمح للإمبرياليةوفلول الاستعمار بالمساس بشبرمن الاراضي الصينية .


بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق