تعليق: بومبيو يسعى إلى تدمير سمعة الولايات المتحدة
نشر موقع "نيويورك تايمز" مؤخرًا مقالا بعنوان "بومبيو يُشِينُ سمعة وزارة الخارجية الأمريكية"، ذكر أنه " أضر بومبيو بالسمعة التي بنتها وزارة الخارجية الأمريكية عبر قرون من الخدمة والتضحية.

تعليق: بومبيو يسعى إلى تدمير سمعة الولايات المتحدة

في مواجهة مشكلة التمييز العنصري الشاقة في البلاد، يبدو أن بومبيو "رجل غير مرئي" . بقي صامتًا حول وفاة فرويد ونظر إلى المظاهرات المناهضة للتمييز العنصري، حتى أصدر موقع الأخبار السياسية الأمريكية "بوليتيكو" وثيقة تقول إنه في مواجهة وفاة فرويد، تساءل الدبلوماسيون الأمريكيون "أين أختفى بومبيو؟ "
لكن بومبيو ظل متحمسًا للغاية في تشويه سمعة الصين. قالت العديد من وسائل الإعلام بسخرية إنه في عالم بومبيو الضيق، يبدو أن أعماله الرئيسية هي تشويه  صورة الصين.

تعليق: بومبيو يسعى إلى تدمير سمعة الولايات المتحدة

ودعا مايك بومبيو خلال ما يسمى بـ"قمة كوبنهاغن للديمقراطية" الاتحاد الأوروبي إلى "خلع النظارة الذهبية عن العلاقات الاقتصادية" والتعامل مع "تحديات الصين" في محاولة منه لتشكيل الكتلة وتحريك الفتن، وفي هذا الصدد، وجه مستخدمو الإنترنت الأمريكيون انتقادا مفاده أن "الدبلوماسي الأمريكي البارز يصف الصين بأنها عدو لكل دولة في كل منطقة من العالم، هذا ليس ما يجب أن تفعله الحكومة، وما تفعله وزارة الخارجية الأمريكية الآن هو دعاية معادية للأجانب".

تعليق: بومبيو يسعى إلى تدمير سمعة الولايات المتحدة

إن تصرفات مايك بومبيو التي تشمل الانتهاكات والأكاذيب لا تهدر الوقت الثمين للولايات المتحدة في مكافحة الوباء فحسب، بل تستهلك أيضًا باستمرار مصداقية الولايات المتحدة الدولية وتزيد من "العجز" الأخلاقي للولايات المتحدة، فإذا استمر بومبيو فيالجري على طريق تدمير المصداقية الأمريكية، سيكتب عنه التاريخ أنه "أسوأ وزير خارجية في التاريخ".


بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق