تعليق: حصاد وافر يعزز الأمن الغذائي الصيني

تعليق: حصاد وافر يعزز الأمن الغذائي الصيني

يوافق يوم 22 سبتمبر من هذا العام مهرجان الحصاد الثالث للمزارعين الصينيين.

ويظهر آخر تقرير زراعي رسمي أن مساحة زراعة محاصيل الخريف في الصين زادت بشكل كبير هذا العام، ومن المتوقع أن تصل إلى 85.6 مليون هكتار، وإذا لم تحدث كوارث طبيعية كبيرة في الفترة اللاحقة، فسيكون هذا العام زاهرًا.

وعلى خلفية وباء كوفيد 19 والفيضانات العاتية في حوض نهر اليانغتسي، والأعاصير المتتالية، يتمتع الحصاد الوافر للحبوب الصينية بأهمية كبيرة في الحفاظ على الأمن الغذائي العالمي.

وحسب آخر الإحصاءات، فإن معدل كمية المواد الغذائية لكل صيني يبلغ حوالي 470 كيلوغراماً، وهو الرقم الذي يفوق مقياس الأمن الغذائي الدولي، أي 400 كيلوغرام، وذلك بفضل اهتمام الحكومة الصينية بكفالة الأمن الغذائي، ووضعه ضمن أولوياتها.

تعليق: حصاد وافر يعزز الأمن الغذائي الصيني

وفي الوقت نفسه، يعد ضمان الأمن الغذائي من السمات الأساسية للشعب الصيني في مواجهة الصعوبات، حيث طُبقت في هذه السنة الخاصة تدابير الوقاية من وباء كوفيد 19 ومكافحة الكوارث بالتزامن مع دفع الإنتاج لتحقيق حصاد وافر، فمثلاً في محافظة ليشو التابعة لمقاطعة جيلين شمال شرقي الصين، قال الفلاح لاو يانغ إنه شعر بكثير من القلق من تأثيرات الوباء على الزراعة في موسم الربيع، لافتاً إلى أن الحكومة المحلية سارعت بفتح قنوات تسوق عبر شبكة الإنترنت للأسمدة والبذور والمحاصيل، وهذا سهل الأمر كثيراً.

إن الصين طالما كانت قوة نشطة في الحفاظ على الأمن الغذائي العالمي، فمن ناحية، حققت وهي التي تضم ما يقرب من خُمس سكان العالم، تحولًا تاريخيًا من حالة "لا يوجد ما يكفي من الطعام" إلى حالة "وجود ما يكفي من الطعام"، ومن ناحية أخرى، تبنت مبادرات لتقاسم موارد الأمن الغذائي وخبراتها بهذا الصدد، وتشارك بنشاط في إدارة الأمن الغذائي العالمي، ما يؤكد مسؤوليتها تجاه المجتمع الدولي كدولة كبرى.

وهي أيضاً ستبذل مع باقي الدول جهوداً دؤوبة لحماية الأمن الغذائي العالمي والمضي قدماً بثبات نحو هدف القضاء على الجوع والفقر في العالم.


بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق