نظرة خاطفة على كلمات ألقاها شي جين بينغ في دورات دراسية للمسؤولين رفيعي المستوى من الحزب الشيوعي الصيني

بدأت مدرسة الحزب التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، منذ عام 1999، تعقد دورة دراسية رفيعة المستوى في بداية كل عام تركز على مناقشة المهام التنموية الاستراتيجية للحزب والدولة في ذلك العام، وشارك فيها مسؤولون رئيسيون من الحزب وعلى مستوى المقاطعات والوزارات. وحضر الرئيس الصيني شي جين بينغ الأمين العام للجنة الحزب المركزية احتفالات افتتاحها خلال السنوات الأخيرة، وألقى خطابات مهمة، حيث وجه طلبات جديدة لأعضاء الحزب والكوادر القيادية في ضوء الأوضاع الجديدة لتعزيز إكمال مهام التنمية في البلاد.

وفي كلمته التي ألقاها أثناء الدورة الدراسية في عام 2016، أوضح شي للمسؤولين الرئيسيين من الحزب، المفهوم التنموي الجديد اندماجا بين التجارب التاريخية والظروف الواقعية، مؤكدا أنه من الضروري دراسة الأفكار التنموية الجديدة واستخدامها في إرشاد العمل بشكل شامل، حتى يشعر الكوادر والجماهير بمغزى المفهوم، ويحشد حماس الكوادر على نطاق أوسع لتطبيق المفهوم بصورة فعالة.

وفي عام 2018 ، أشار شي إلى أن أعضاء لجنة الحزب المركزية والمسؤولين على مستوى المقاطعات والوزارات هم يضطلعون بدور جوهري لبناء الحزب العظيم وقيادة الدولة الكبرى، فإنهم يعتبرون "الأقلية الحاسمة" في إدارة الحزب والدولة، ويجب إدارتها بحزم.

وفي عام 2019 ، طالب شي "الأقلية الحاسمة" (يُقصد بها الكوادر القيادية - المحرر) بتعزيز الوعي بالمخاطر، وتحسين القدرات على حل المخاطر، وتعزيز الجرأة على تحمل المسؤولية والكفاح، بغية إكمال أعمال الوقاية وحل المخاطر الكبرى بشكل جيد.

يعتبر عام 2020 غير عادي تماما منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية. وفي ظل الوضع الدولي القاسي والمعقد، والمهام الشاقة  للإصلاح المحلي والمضي قدما بالتنمية والاستقرار، ولا سيما مواجهة التأثيرات الحادة الناتجة عن وباء كوفيد-19، كتب الحزب الشيوعي الصيني ملحمة تاريخية مرضية للشعب وتنال انتباه العالم ويمكن تسجيلها في سجلات التاريخ.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق