مبعوث صيني لدى الأمم المتحدة يطلب من عمليات حفظ السلام المساعدة في مكافحة كوفيد-19

طلب مبعوث صيني لدى الأمم المتحدة يوم الاثنين من عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة مساعدة الدول المضيفة في مكافحة كوفيد-19.

وقال قنغ شوانغ، نائب المندوب الدائم للصين لدى الأمم المتحدة، إن وباء كوفيد-19 والتهديدات القائمة، مثل القضايا الإقليمية الساخنة والنزاعات العرقية والإرهاب، تؤثر على بعضها البعض وتفاقمها، مما يؤدي إلى آثار جديدة على السلام والأمن الدوليين. وفي هذا السياق، أصبح دور وأهمية عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة أكثر بروزا.

وذكر في اجتماع عام للجنة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بعمليات حفظ السلام، أنه يتعين على عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إعطاء الأولوية لمكافحة الوباء، وهي المهمة الأكثر إلحاحا للمجتمع الدولي، وتقديم مساعدات أمنية ولوجستية للبلدان المضيفة في إطار تفويضاتها.

وأفاد أنه غالبا ما تكون البلدان المضيفة هي الحلقات الضعيفة في تحقيق التوزيع الشامل للقاحات كوفيد-19، حيث يجب أن تقدم عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الدعم في توريد اللقاحات ونقلها وإدارتها. وفي الوقت نفسه، ينبغي إعطاء قوات حفظ السلام الأولوية في التطعيم.

وأشار إلى أن الهدف من عمليات حفظ السلام هو تحقيق السلام وتوطيد السلام، مبينا أنه يتعين بذل الجهود لتعزيز التسوية السياسية كأولوية قصوى لعمليات حفظ السلام.

وقال قنغ إن البلد المضيف يتحمل المسؤولية الرئيسية عن حماية المدنيين وتعزيز حقوق الإنسان وتمكين المرأة، مضيفا أن عمليات حفظ السلام يمكن أن تقدم مساعدة بناءة بناء على طلبها في هذه المجالات، بيد أنها لا يمكن أن تحل محل جهود البلد المضيف ولا تقوض تفويض وكالات الأمم المتحدة الأخرى.

وطالب ببذل جهود لتعزيز سلامة وأمن حفظة السلام مع شعور أكبر بالإلحاح حيث أصبحت بيئة عملهم أكثر تعقيدا وخطورة.

وفي معرض دعوته إلى إقامة شراكات قوية بين أصحاب المصلحة، قال قنغ إن الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والأمانة العامة للأمم المتحدة والبلدان المضيفة والدول المانحة والدول المساهمة بقوات يجب جميعها أن تؤدي واجباتها المنوطة بها وأن تنسق أعمالها وأن تتقاسم المسؤولية لتحسين أداء حفظ السلام.

ولفت إلى أن الاتحاد الأفريقي والآليات شبه الإقليمية الأفريقية ذات الصلة هي أيضا قوات حفظ سلام مهمة، مؤكدا أنه يتعين على الأمم المتحدة استكشاف الأفكار بنشاط لمساعدة عمليات السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي في الحصول على مصادر تمويل مستدامة ويمكن التعويل عليها.

وذكر أن الصين مشارك نشط ومساهم مهم في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وهي ثاني أكبر مساهم في ميزانية الأمم المتحدة لحفظ السلام وأكبر دولة مساهمة بقوات بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن.

وقال المبعوث إن الصين ستواصل العمل عن كثب مع المجتمع الدولي لتعزيز فعالية وكفاءة عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وستلعب دور أكبر في الحفاظ على السلام والأمن الدوليين.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق