وزيرا خارجية الصين وكوريا الجنوبية يبحثان عبر الهاتف العلاقات الثنائية وقضية شبه الجزيرة الكورية

أجرى عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم الثلاثاء(16 فبراير) محادثة هاتفية مع تشونغ إيوي يونغ، وزير خارجية كوريا الجنوبية الجديد، تناولت العلاقات الثنائية وقضية شبه الجزيرة الكورية.

وفي إشارته إلى أن الصين وكوريا الجنوبية جارتان مهمتان لبعضهما البعض وشريكتان في تعاون استراتيجي، قال وانغ إنه بفضل رعاية وتوجيه زعيمي البلدين والجهود المشتركة للجانبين، فإن العلاقة بين البلدين تمضي قدمًا نحو تحقيق التنمية المشتركة وتكريس السلام الإقليمي وتوحيد الجهود لاستعادة نهضة آسيا وتعزيز الرخاء العالمي.

وقال وانغ إن هذا العام يصادف افتتاح عام التبادل الثقافي بين الصين وكوريا الجنوبية، مضيفا أن العام المقبل سيشهد الذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وهو ما يمثل أهمية كبيرة للعلاقات الثنائية.

وأضاف وانغ أن رئيسي البلدين أجريا محادثة هاتفية مجددًا في مطلع العام الجديد للإعلان المشترك عن عام التبادل الثقافي بين الصين وكوريا الجنوبية، وتوصلا إلى توافق جديد وهام حول تعزيز التبادلات والتعاون في شتى المجالات، ما يشكل بداية جيدة لتنمية العلاقات الثنائية على مدار العام.

وقال وانغ إنه نظرًا للتغير السريع للوضع الدولي والإقليمي، يجب على الجانبين تعزيز التواصل والتعاون، وتنفيذ التوافق الهام بين رئيسي البلدين، والدفع بالشراكة التعاونية الاستراتيجية بين الصين وكوريا الجنوبية إلى مستوى أعلى لمواكبة العصر.

وأعرب عن استعداد الصين للعمل مع كوريا الجنوبية من أجل تعزيز الإنجازات في مجال مكافحة كوفيد-19، وتعزيز التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف لمكافحة المرض، ومواصلة تحسين الإجراءات المشتركة للوقاية من المرض والسيطرة عليه،وترتيبات "المسار السريع"، وتجنب نقل حالات العدوى بين البلدين، وضمان تبادل المسافرين للقيام بأعمال تجارية عاجلة، لخدمة التنمية الاقتصادية للبلدين وكذلك التبادلات والتعاون في مختلف المجالات.

ومن جانبه، تمنى تشونغ للشعب الصيني عيد ربيع سعيدا، قائلا إن كوريا الجنوبية تولي أهمية كبيرة لتنمية العلاقات مع الصين، لافتا إلى أن العامين المقبلين لهما أهمية خاصة للعلاقات بين كوريا الجنوبية والصين.

كما قال إنه يتعين على البلدين وضع خطط مشتركة للتبادلات رفيعة المستوى في المرحلة المقبلة، وضمان نجاح عام التبادل الثقافي بين كوريا الجنوبية والصين والأنشطة التي ستُقام بمناسبة الذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الثنائية، وتعميق التبادلات والتعاون في مجالات تشمل الاقتصاد والتجارة والشؤون الإنسانية والثقافة.

وقال تشونغ إن كوريا الجنوبية تدعم الصين بشدة في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، وهي على استعداد لتعميق التعاون الإقليمي لمكافحة المرض مع الصين.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقال وانغ إن الصين تؤيد آليات التعاون الإقليمي التي تتسم بالانفتاح والشمول، وتعارض تقسيم العالم على أسس أيديولوجية.

وفيما يتعلق بالوضع في شبه الجزيرة الكورية، قال وانغ إن تطور الوضع في شبه الجزيرة يؤثر على المصالح الهامة لكل من الصين وكوريا الجنوبية.

وقال وانغ إن الصين تولي دائما أهمية للدور الفريد الذي تضطلع به كوريا الجنوبية كطرف معني بشؤون شبه الجزيرة، مضيفا أنه يتعين على جميع الأطراف تعزيز الاتصال والتنسيق وبذل الجهود للحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة، وتحقيق الهدفين الرئيسيين المتمثلين في تحقيق نزع السلاح النووي وإنشاء آلية سلام دائم في شبه الجزيرة.

وعرض تشونغ موقف كوريا الجنوبية في هذا الشأن، وقال إن الجانب الكوري الجنوبي مستعد لمواصلة لعب دور بناء في تعزيز استئناف محادثات السلام حول شبه الجزيرة. 

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق