تعليق: شبحُ الاستعمار الأمريكي والغربي لا يزال باقياً!!

تعليق: شبحُ الاستعمار الأمريكي والغربي لا يزال باقياً!!_fororder_webwxgetmsgimg (2)

أصدرت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا ماتشيديسو مويتي، مؤخراً، بياناً، أعربت فيه عن قلقها الشديدة إزاء التوزيع غير العادل للقاحات على مستوى العالم.

ومن المؤكد أن الذين يعرفون التاريخ الاستعماري للولايات المتحدة والغرب لم يتفاجأوا، ففجوة اللقاح هي انعكاس واقعي لعدم المساواة بين الدول التي خلّفتها قرون من النهب الاستعماري الأمريكي والغربي.

و"فجوة التنمية" الناجمة عن الاستعمار الأمريكي والغربي دفعت دولاً عديدة إلى براثن الفقر، فيما تمثل النزعة العنصرية والتفوق الأبيض اللذان يسريان في الدماء الأمريكية نتاجاً منطقياً للاستعمار وأفكاره.

وبعض الدول الغربية لا تزال تعمل على فرض هيمنتها على الدول أو المناطق التي استعمرتها سابقاً، وتثير عمداً النزاعات والخلافات، لحماية مصالحها الخاصة واستمرارية شعورها المزعوم بالتفوق.

وخذ منطقة هونغ كونغ الصينية مثالاً، فبعد عودتها إلى حضن الوطن الأم، أوفت الصين بجميع الالتزامات المتعلقة ببريطانيا في "البيان المشترك بين الدولتين"، ولكن بريطانيا ودولاً غربية أخرى لا تزال تدلي بتصريحات مناهضة للصين سواء فيما يتعلق بقانون الأمن القومي لهونغ كونغ أو تحسين النظام الانتخابي فيها، وتحاول التدخل في شؤونها السيادية، وتراودها الأحلام الاستعمارية القديمة.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق