تعليق: معالجةُ تغير المناخ تتطلبُ "تعددية حقيقية"

 

تعليق: معالجةُ تغير المناخ تتطلبُ "تعددية حقيقية"_fororder_微信图片_20210423204644

حضر الرئيس الصيني شي جين بينغ قمة القادة للمناخ، عبر الفيديو، من بكين، أمس الخميس (22 إبريل)، وألقى خطاباً دعا فيه إلى "بناء مجتمع الحياة المشترك للبشرية والطبيعة"، وطرح عددًا من المبادئ والمقترحات لتحقيق هذا الهدف. 
وجدير بالذكر أن دعوة شي جين بينغ جميع البلدان إلى الالتزام بالتعددية والمسؤوليات المشتركة ولكن المتباينة، تتمتع بمغزى ملهم وواقعي للبشرية في مواجهة تغير المناخ.
وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية قد أصدرت، مؤخرًا، تقريرًا يفيد أن عام 2020 هو أحد الأعوام الثلاثة الأكثر سخونة في تاريخ البشرية. 
وقد تسببت الكوارث المناخية مثل الفيضانات والجفاف والعواصف بالإضافة إلى وباء كورونا الجديد، في الإضرار بأكثر من 50 مليون شخص حول العالم، كما فاقمت العديد من الأزمات مثل الأمن الغذائي وغيره من التحديات. 
وفي ظل هذا، استغل قادة العديد من دول العالم هذه القمة لتبادل وجهات النظر حول تغير المناخ، والإعلان عن طموحاتهم المناخية.
والرئيس شي أعلن في الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي، أن الصين ستسعى جاهدة لتحقيق ذروة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قبل عام 2030 والحياد الكربوني قبل عام 2060. 
ومن البديهي أن الوقت الذي وعدت الصين بالوصول خلاله من ذروة الكربون إلى حياد الكربون، أقصر بكثير من الزمن الذي تستغرقه الدول المتقدمة، ما يعني أن عليها بذل جهود شاقة من أجل ذلك.
وطرح شي، خلال القمة، سلسلة من الإجراءات تشمل دعم القطاعات الصناعية المحلية والرئيسية والمؤسسات المهمة المؤهلة لتحقيق ذروة الانبعاثات الكربونية أولا، والسيطرة على نمو استهلاك الفحم بشكل صارم في السنوات الخمس المقبلة، وإطلاق سوق تداول الكربون الوطنية على الإنترنت.
ومن الواضح أن الصين لديها خارطة طريق واضحة بشأن طموحاتها المناخية، وأكدت للعالم عزمها على حماية البيئة ومواجهة قضية تغير المناخ، ما سيزيد ثقة المجتمع الدولي في مجابهة هذا التحدي بصورة مشتركة.
ودعا شي الدول المتقدمة إلى تبني تدابير وإجراءات أكبر، وتقديم الدعم المالي والتكنولوجي والمساعدة في بناء قدرات الدول النامية، وتجنب وضع  الحواجز والعراقيل أمام التجارة الخضراء، ما يعكس المطالب والطموحات العامة لتلك الدول.
والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال بوضوح تام، مؤخراً: "ليس لدينا وقت نضيعه، ودول العالم تحتاج إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية البشرية من الآثار الكارثية لتغير المناخ". 
كيف يمكن إذاً اتخاذ إجراءات عاجلة في هذا الوقت الحاسم لكسب "حرب الدفاع عن الأرض"؟ 
يمكن للعالم أن يستمد الإلهام ويستفيد من خطاب شي جين بينغ،  الذي دعا فيه إلى العمل المشترك، وليس إلقاء اللوم على بعضنا البعض، والمثابرة والثبات على المبدأ وليس التغيير ليل نهار، والوفاء بالوعود وليس إطلاق الأقوال التي لا تُنفذ.
 

 

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق