تعليق: فشل مهزلة حفنة من الدول الغربية ضد الصين في الأمم المتحدة

لا تزال الولايات المتحدة وعدد قليل من الدول الغربية الأخرى لا تستسلم حتى ولو كشفت الحقائق مرارًا وتكرارًا. في 12 مايو الجاري، تعاونت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا مع المنظمات غير الحكومية لإساءة استخدام موارد الأمم المتحدة لعقد ما يسمى "المؤتمر حول حالة حقوق الإنسان في شينجيانغ الصينية".

تعليق: فشل مهزلة حفنة من الدول الغربية ضد الصين في الأمم المتحدة_fororder_794766066

مثل كل أداء فاشل مناهض للصين، قامت هذه الدول الغربية بنشر الأكاذيب المخزية والمعلومات الكاذبة في المؤتمر، وحاولت مرة أخرى تشويه صورة الصين بما يسمى ب "الإبادة الجماعية" و"العمل القسري". كانت الدوافع السياسية المعادية للصين ومؤامرة قمع الصين عبر قضية شينجيانغ واضحة للغاية في المؤتمر. من أجل تحقيق المصلحة الذاتية السياسية، استخدمت بعض الدول الغربية منصة الأمم المتحدة كأرضية عرض ونظمت مهزلة سياسية صريحة. هذا العمل هو تدنيس صارخ لميثاق الأمم المتحدة، وتلقى مقاومة حازمة من قبل غالبية الدول الأعضاء.

لا تستطيع الدول الغربية القليلة أن تمثل الأمم المتحدة ، ولا تمثل المجتمع الدولي أيضا.

في الدورة ال46 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هذا العام ، أعربت أكثر من 80 دولة ، بما في ذلك الدول الإسلامية مثل السعودية والإمارات بطرق مختلفة دعم موقف الصين بشأن القضايا المتعلقة بشينجيانغ. خلال فترة اجتماع وزراء خارجية الصين ودول آسيا الوسطى 2021 ، دعمت دول آسيا الوسطى الصين بقوة في حماية مصالحها الأساسية وعارضت التدخل في الشؤون الداخلية للصين.

تعليق: فشل مهزلة حفنة من الدول الغربية ضد الصين في الأمم المتحدة_fororder_1921466015

في الوقت الحاضر، تعالت الأصوات الموضوعية والعادلة في العالم حول القضايا المتعلقة بشينجيانغ. على سبيل المثال، نشرت العديد من وسائل الإعلام في أستراليا والبرازيل وسنغافورة والسويد ودول أخرى مقالات مؤخرا، تؤكد فيها إنجازات شينجيانغ في مكافحة الإرهاب وتكشف عن المؤامرة الجيوسياسية للولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية "لاستخدام شينجيانغ لاحتواء الصين." ونشرت مؤسسة أبحاث السلام والمستقبل السويدية والموقع الأمريكي المستقل "كونتيربونتش" مقالات، تؤكد بوضوح أنه لا يوجد دليل على ما يسمى بـ "العمل القسري" و "الإبادة الجماعية" في شينجيانغ.

بغض النظر عن الوسائل التي تتخذها الولايات المتحدة لجمع حفنة من الدول الغربية للخلط بين الصواب والخطأ، فإن هذه المهزلة السياسية القائمة على الأكاذيب قد أفلست بالفعل في الأمم المتحدة. إذا لم يصححوا أخطاءهم، فسيصبحون في النهاية مقامرين سياسيين مذعورين ويفقدون كل مصداقيتهم.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق