مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط يدعو إلى منهج استراتيجي ومنسق للقضية الإسرائيلية-الفلسطينية

 دعا المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينيسلاند يوم الخميس(26 مايو) إلى منهج استراتيجي ومنسق على نحو أفضل للقضية الإسرائيلية-الفلسطينية.

وقال لمجلس الأمن في مؤتمر صحفي "يجب أن نتجاوز نموذج إدارة الصراع والتحرك نحو حله".

وحذر وينيسلاند من أن استمرار دوافع الصراع وغياب الإرادة السياسية الحقيقية لتغيير المسار مكّن المتطرفين ويضعف عملية الفهم والإدراك بين الفلسطينيين والإسرائيليين بأن حل الصراع يمكن تحقيقه. هذه الديناميكيات، إلى جانب الأزمة المالية، تتقارب وتتكثف بشكل خطير

وأوضح أنه في حين أن الخطوات الفورية لعكس الاتجاهات السلبية ودعم الشعب الفلسطيني ضرورية، هناك حاجة إلى منهج استراتيجي ومنسق على نحو أفضل من قبل الأطراف والمجتمع الدولي.

وقال "يجب توسيع الإغاثة الاقتصادية وجعلها أكثر استدامة. إن الإطار التنظيمي المتفق عليه والمحدث للعلاقات الاقتصادية الإسرائيلية-الفلسطينية ليس حيويًا فقط لجلب الأرباح الاقتصادية المفيدة للفلسطينيين، بل سيضيف منظورًا سياسيًا ملموسًا لهذه الخطوات الاقتصادية"، مضيفا "بيد أنه يجب دمج هذا المنهج مع الخطوات السياسية والأمنية التي تعالج دوافع الصراع الأساسية وتقودنا في النهاية إلى إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين من خلال التفاوض".

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق