المراكز الأمريكية: سلالتان فرعيتان جديدتان من أوميكرون تشكلان قرابة 13 في المائة من حالات الإصابة الجديدة بكوفيد في الولايات المتحدة

تشير التقديرات إلى أن السلالتين الفرعيتين "بي أيه.4" و"بي أيه.5" من أوميكرون شكلتا قرابة 13 في المائة من جميع حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي، حسبما ذكرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الثلاثاء(7 يونيو).

ووفقا لتقديرات المراكز الأمريكية، فإن "بي أيه.4" شكلت 5.4 في المائة من حالات الإصابة الجديدة للأسبوع المنتهي في 4 يونيو، في حين أن "بي أيه.5" شكلت 7.6 في المائة خلال نفس الفترة.

وشكلت السلالة الفرعية "بي أيه.2.12.1"، وهي السلالة المهيمنة في البلاد، 62.2 في المائة من جميع حالات الإصابة الجديدة في الولايات المتحدة في نفس الأسبوع.

فقد أُضيفت السلالتان الفرعيتان الجديدتان، "بي أيه.4" و"بي أيه.5"، إلى قائمة الرصد التابعة لمنظمة الصحة العالمية في مارس، وصنفهما المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها على أنهما "سلالتان مثيرتان للقلق".

وأظهرت بيانات المراكز الأمريكية أن السلالتين الفرعيتين موجودتان في جميع المناطق بالولايات المتحدة.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق