السعودية تقدم 10 ملايين دولار لمواجهة التهديدات المحتملة من ناقلة النفط اليمنية "صافر"

أعلنت السعودية اليوم (الأحد) تقديم عشرة ملايين دولار لدعم جهود مواجهة التهديدات المحتملة لناقلة النفط "صافر" الراسية قبالة ساحل البحر الأحمر شمال مدينة الحديدة اليمنية.

وذكر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) اليوم أنه "دعمًا لجهود المنظمات الأممية لإيجاد الخطة المناسبة لتحييد الخطر المحتمل لناقلة صافر قدمت المملكة اليوم مبلغ 10 ملايين دولار".

وجاء ذلك بعد عقد المملكة عدة اجتماعات ومناقشات مع المجتمع الدولي للتوصل إلى ضرورة دعم خطة إنقاذ ناقلة صافر، وفق البيان.

وأشار إلى أن السعودية "حذرت في أكثر من مناسبة أنه في حال تسرب النفط من ناقلة صافر، التي تحتوي على أكثر من مليون برميل ولم تتم صيانتها منذ عام 2015، سيشهد العالم أكبر كارثة بيئية تهدد الحياة تحت الماء والثروة السمكية والتنوع البيولوجي جراء التسرب النفطي".

وأهابت المملكة بالأمم المتحدة سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان منع تسرب النفط ونقله لمكان آمن أو الاستفادة منه لصالح الشعب اليمني، داعية المجتمع الدولي إلى المساهمة العاجلة لدعم هذه المبادرة ومنع حدوث كارثة بيئية خطيرة.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في مايو الماضي خلال مؤتمر لجمع التبرعات في لاهاي عن تعهد المانحين بتقديم 33 مليون دولار لخطة تبلغ قيمتها 144 مليون دولار ترمي لمنع كارثة بيئية في البحر الأحمر من ناقلة النفط "صافر".

وتحمل منشأة التخزين والتفريغ العائمة التي يبلغ عمرها 45 عاما 1.1 مليون برميل من النفط، أو أربعة أضعاف كمية النفط التي كانت تحملها "إكسون فالديز" - وهي الناقلة التي تسببت في واحدة من أكبر الكوارث البيئية في تاريخ الولايات المتحدة.

وتوقفت أعمال الإنتاج والتفريغ والصيانة في عام 2015 بسبب النزاع الدائر في اليمن بين القوات الحكومية المدعومة بتحالف تقوده المملكة العربية السعودية والحوثيين.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق