الصين تعزز دعمها لخريجي الجامعات العاطلين عن العمل

أطلقت الصين حملة لمساعدة خريجي الجامعات العاطلين عن العمل والشباب الذين تقل أعمارهم عن 35 عاماً في تأمين وظائف، في محاولة للحفاظ على استقرار التوظيف وضمان أداء اقتصادي مستقر.

وذكر تعميم أصدرته وزارة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي، يوم الجمعة الماضي، أنه تم تحديد تسعة إجراءات مؤيدة للتوظيف لتوفير خدمات أفضل للباحثين عن عمل في الحملة، التي ستستمر حتى شهر ديسمبر من العام الجاري.

وسيتم إطلاق تطبيقات تسجيل للوظائف، بالإضافة إلى خدمات التوظيف عبر الإنترنت وخارجها، بينما سيتم توفير خدمات مصممة وفقاً لشروط، وتفضيلات ومتطلبات الباحثين عن وظائف.

وستعمل مديريات الموارد البشرية والضمان الاجتماعي في المدن على مستوى الولاية وما فوقها على الترويج لمزيد من المعلومات حول قنوات التوظيف، وقوائم الخدمات المؤيدة للتوظيف بحلول نهاية شهر يونيو الجاري.

كما سيتم عقد أنشطة للتوظيف بشكل متكرر مع تنظيم المزيد من الأحداث على أرض الواقع.

كما ستوفر البلاد أيضاً خدمات مستهدفة للخريجين العاطلين عن العمل الذين يواجهون صعوبات، إلى جانب توفير جلسات تدريب مهني واستشارات متعلقة بالتوظيف للفئات الضعيفة، مثل الأسر التي تخلصت من الفقر في السابق، أو الأسر ذات الدخل المنخفض أو ما يسمى بـ "الأسر التي لا عمل لديها".

ومن المتوقع أن تسجل الصين رقماً قياسياً عند 10.76 مليون خريج جديد من جامعات وكليات البلاد في العام الجاري، ما يمثل زيادة سنوية بـ1.67 مليون خريج.

ويُعتبر خريجو الجامعات هدفاً رئيساً لسياسة التوظيف أولاً في البلاد.

وأطلقت الصين سلسلة من الحملات المؤيدة للتوظيف لنقل مقابلات العمل عبر الإنترنت، وتحفيز الشركات على زيادة موظفيها وفتح أبواب المدن الكبرى على نطاق أوسع لخريجي الجامعات.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق