وزير الخارجية الصيني: العلاقات بين الصين والآسيان دخلت "المسار السريع"

قال عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي يوم (الاثنين) إن تنمية العلاقات بين الصين والآسيان دخلت "المسار السريع" مع تحقيق نتائج مثمرة في التعاون الثنائي.

وأوضح وانغ، عند إلقاء كلمة في الأمانة العامة لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، أن الصين والآسيان تتمتعان دائما بحسن الجوار وصداقة وشراكة جيدتين وبينهما مصير مشترك.

وأشار إلى أنه خلال السنوات العشر الماضية، وبفضل التوجيه الاستراتيجي والالتزام الشخصي لزعماء الصين ودول الآسيان، دخلت العلاقات بين الصين والآسيان "المسار السريع" وحققت تقدما متسارعا.

ولفت وانغ إلى أن أكثر التطورات المشجعة تكمن في أن العلاقات بين الصين والآسيان ظلت متقدمة في العديد من المجالات.

وكانت الصين أول من أقام شراكة استراتيجية مع الآسيان، وأول من انضم إلى معاهدة الصداقة والتعاون في جنوب شرق آسيا، وأول من بدأ مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة مع الآسيان، وأول من قدم دعما لا لبس فيه لمركزية الآسيان في التعاون الإقليمي، وأول من أعرب علنا عن استعداده للتوقيع على بروتوكول منطقة خالية من الأسلحة النووية في جنوب شرق آسيا.

وقال وانغ "أخبرني زملائي في الآسيان أنه من بين شركاء حوار الآسيان، تتمتع الصين بالعلاقات الأكثر حيوية وإنتاجية مع الآسيان".

وأضاف أن الحدث الأكثر تأثيرا كان اتفاق الصين ودول الآسيان معا للتضامن في مكافحة جائحة كوفيد-19.

فعندما أصيبت الصين بالجائحة، أعربت دول الآسيان على الفور عن تضامنها ودعمها، وتبرعت نقديا وعينيا لمساعدة الصين في تجاوز هذه الأوقات العصيبة.

وعندما تأثرت دول الآسيان بالجائحة، بذلت الصين قصارى جهدها لمساعدة دول الآسيان في مكافحة الجائحة، بما في ذلك مشاركة خبرات الاستجابة لكوفيد-19 دون أي تحفظ وتقديم مساعدات اللقاحات في الوقت المناسب.

وأضاف وانغ "كان تعاوننا ضد كوفيد-19 شهادة حية على صداقتنا العميقة في السراء والضراء. معا، قدمنا نموذجا جيدا للعمل معا لدحر الفيروس".

وأشار إلى أن التقدم الأكثر تشجيعا يكمن في التعاون الاقتصادي والتجاري المزدهر بين الصين والآسيان.

إن الصين والآسيان أكبر شريك تجاري لبعضهما البعض، حيث ارتفع حجم التجارة الثنائية 100 مرة مقارنة بما كان عليه قبل 30 عاما، وتجاوز الاستثمار المباشر ثنائي الاتجاه 310 مليارات دولار.

وأشار وانغ إلى تشغيل خط سكة حديد الصين-لاوس، لافتا إلى أنه تم إحراز تقدم جيد في خط السكة الحديد فائق السرعة بين جاكرتا وباندونغ، وخط السكة الحديد بين الصين وتايلاند، ومشروع "منطقتان صناعيتان توأمان" بين الصين وماليزيا والصين وإندونيسيا، وعدد من مشروعات الحزام والطريق الأخرى.

وقال إن الإنجاز الأكثر إرضاء يكمن في إحراز التعاون الأمني بين الصين والآسيان تقدما مطردا.

ومع التنفيذ الكامل لإعلان سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي والتقدم الإيجابي في المشاورات بشأن مدونة قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي، تُدار الخلافات والنزاعات بشكل فعال.

ونوّه وانغ إلى أن الوضع في البحر ظل مستقرا بشكل عام، ولم تكن هناك مشكلة مع حرية الملاحة والتحليق، مشيرا إلى أن التبادلات العسكرية والأمنية قد تعمقت، وتم تنفيذ تعاون مثمر في المجالات الأمنية غير التقليدية، مثل مكافحة الإرهاب والاستجابة للمناخ والأمن السيبراني ومكافحة الجريمة متعدية القوميات والتأهب للكوارث والحد منها. 

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق