القيادة الصينية تحلل الوضع الاقتصادي وتستعرض تقريرا عن فحص الانضباط

 ترأس شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، اليوم (الخميس) اجتماعا للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب لتحليل الوضع الاقتصادي الحالي وترتيب العمل الاقتصادي للنصف الثاني من هذا العام.

أوضح الاجتماع أنه منذ بداية هذا العام، نسقت الصين بفاعلية الوقاية من كوفيد-19 والسيطرة عليه مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وحققت نتائج إيجابية وإنجازات جديدة على الجبهتين. ولقد بذلت الدولة بأسرها جهودا مضنية، وتستحق هذه الإنجازات الإشادة التامة.

وفي الوقت نفسه، يواجه الأداء الاقتصادي الحالي للصين بعض التحديات البارزة، حسبما أشار الاجتماع، داعيا إلى الحفاظ على التركيز الاستراتيجي وإدارة الشؤون الصينية على نحو جيد.

وبالنسبة للنصف الثاني من عام 2022، حث الاجتماع على بذل الجهود لترسيخ الاتجاه التصاعدي للتعافي الاقتصادي، والحفاظ على استقرار التوظيف والأسعار، وكذا الحفاظ على سير الاقتصاد الصيني في نطاق مناسب، والسعي الجاد نحو تحقيق أفضل نتيجة ممكنة.

وأضاف الاجتماع أن هناك حاجة إلى بذل الجهود لتنسيق الوقاية من كوفيد-19 والسيطرة عليه مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية بكفاءة.

وأكد الاجتماع أنه يتعين استخدام منظور شامل ومنهجي وطويل الأجل، وعلى نحو خاص، سياسي لاستعراض العلاقة بين الوقاية من كوفيد-19 والسيطرة عليه والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد مجددا أهمية التمسك بسياسة "صفر كوفيد" الديناميكية على نحو ثابت، داعيا إلى التطبيق الفوري والصارم لعمل الوقاية والسيطرة عندما يحدث تفشٍ للمرض، ومحذرا من التراخي والكلل.

وأشار الاجتماع إلى أنه ينبغي ضمان العمليات المنظَّمة للوظائف الرئيسية التي تؤثر على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الصين.

وشدد على أن السياسات الكلية يجب أن تلعب دورا فعالا في زيادة الطلب، كما ينبغي أن تعوض السياسات المالية والنقدية النقص في الطلب الاجتماعي.

وأضاف الاجتماع أنه يتعين أن تسعى السياسات النقدية إلى ضمان سيولة كافية على نحو معقول، وزيادة القروض المقدمة للشركات، كما ينبغي الاستفادة على نحو أفضل من القروض الجديدة المقدمة من بنوك السياسات وصناديق الاستثمار لإنشاء البنية التحتية.

وأوضح أنه يتعين بذل الجهود لتحسين الاستقرار والتنافسية الدولية لسلاسل الصناعة والإمداد الصينية، وكذا ضمان تدفق سلس للوجيستيات.

وشدد الاجتماع أيضا على ضمان الحد الأدنى من السلامة على جميع الجبهات، لافتا إلى أنه ينبغي على الصين أيضا تعزيز ضمان الأمن الغذائي لديها، وتحسين قدرتها على ضمان إمدادات الطاقة والموارد.

ودعا الاجتماع إلى العمل لضمان استقرار سوق العقارات، والتمسك بمبدأ "المنازل للعيش وليست للمضاربة"، وتوفير الدعم لتلبية الطلب القوي والمُحسن على الإسكان، وضمان اكتمال المنازل قيد الإنشاء، وكذا ضمان سبل معيشة الشعب.

وينبغي أيضا بذل الجهود للحفاظ على الاستقرار الكلي للسوق المالية، ونزع فتيل المخاطر على نحو مناسب داخل بعض البنوك الريفية المحلية، وكذا كبح الجرائم المالية.

وأكد الاجتماع أيضا الدور المهم للإصلاح والانفتاح في تعزيز التنمية الاقتصادية.

كما ستعزز الصين التنمية المنظمة جيدا والصحية والمستدامة لاقتصاد المنصة، وستكمل عملية تصحيح القطاع، وستنفذ رقابة منتظمة، وستطرح دفعة من حالات استثمار "الضوء الأخضر".

ويتعين أيضا إنجاز العمل لضمان سبل معيشة الشعب مع إعطاء الأولوية للحاجات الأساسية لمن يواجهون مشكلات مختلفة، ولخريجي الكليات والمجموعات الأساسية الأخرى في السعي إلى التوظيف، بحسب الاجتماع.

وينبغي على البلاد أيضا إفساح المجال كاملا أمام مبادرة الشركات ورواد الأعمال، وخلق بيئة سليمة فيما يتعلق بالسياسات والطابع المؤسسي للشركات ذات الملكيات المختلفة.

واستعرض الاجتماع أيضا تقريرا بشأن الجولة التاسعة من فحص الانضباط للجنة المركزية الـ19 للحزب.

وركزت اللجنة المركزية للحزب في الجولة التاسعة لفحص الانضباط على الدوائر المركزية للحزب والحكومة، تلبية لمتطلبات التغطية الكاملة لفحص الانضباط خلال فترة ولايتها على النحو المنصوص عليه في دستور الحزب، بحسب الاجتماع.

كما تم التشديد في الاجتماع على أنه يتعين على الدوائر المركزية للحزب والحكومة لعب أدوار نموذجية في مواجهة المشكلات التي تم رصدها خلال عملية الفحص.

وأشار أيضا إلى أنه يتعين أن تخدم نتائج الفحص أغراضها المقصودة بطريقة شاملة، داعيا إلى تعميق الجهود لمواجهة كل من الأعراض والأسباب الجذرية لأي مشكلة، وكذا تعزيز البناء المؤسسي من أجل التحسين الثابت لقدرات ومهارات الدوائر المركزية للحزب والحكومة في العمل.

كما تمت مناقشة موضوعات أخرى خلال الاجتماع.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق