متحدث صيني يستنكر اجتماع بيلوسي مع من يسمون "نشطاء في حقوق الإنسان" في تايوان

 لا يعد الاجتماع الذي عقدته رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي مع من يسمون نشطاء في حقوق الإنسان في تايوان، سوى مسرحية هزلية أخرى، حسبما أفاد متحدث باسم البر الرئيسي الصيني يوم (الأربعاء).

أدلى ما شياو قوانغ المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني، بهذه التصريحات ردا على سؤال إعلامي حول اجتماع بيلوسي مع من يسمون "نشطاء في حقوق الإنسان والديمقراطية" في تايوان.

قال ما إن هذه الترتيبات هي مجرد مسرحية هزلية أخرى أدتها بيلوسي بناء على موقفها الثابت المناهض للصين والشيوعية وتحيزها الأيديولوجي، بالتعاون مع سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي، مشيرا إلى أن النشطاء الذين قابلتهم ودعمتهم اليوم هم أدوات ودمى معروفة منذ وقت طويل في أيدي القوى الأمريكية المناهضة للصين.

وموضحا أن ما يسمى "حقوق الإنسان" و"الديمقراطية" في قضية تايوان هما مجرد قناع زائف، قال ما إن بيلوسي تسعى ببساطة لتحقيق مصلحة شخصية، مضيفا أن انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة تقترب وهناك فضائح حول أسرة بيلوسي.

كما حذر ما سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي من أن أجندة إغراء القوى المناهضة للصين والتحريض على المواجهة عبر مضيق تايوان والمشاركة في أعمال انفصالية تحت ذريعة الديمقراطية وحقوق الإنسان، لن تنجح أبدا. 

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق