خبراء في الدراسات التايوانية يناقشون النقاط الهامة في الكتاب الأبيض بشأن مسألة تايوان وإعادة توحيد الصين

يحمل الكتاب الأبيض بشأن مسألة تايوان وإعادة توحيد الصين، الذي صدر في توقيت مناسب، أهمية كبيرة، وقد عزّز الروح المعنوية العامة، وفقا لما قاله خبراء في الدراسات التايوانية اليوم (الجمعة).

ناقش أكثر من 30 خبيرا وباحثا متخصصين في مسألة تايوان، مقتطفات هامة وردت في الكتاب الأبيض الذي حمل عنوان "مسألة تايوان وإعادة توحيد الصين في العصر الجديد"، في منتدى بحثي عقد في بكين.

اتفق الخبراء خلال هذا المنتدى الذي تناول موضوع إعادة توحيد الصين في العصر الجديد، على أن الكتاب الأبيض يبحث بشكل منهجي الأسس التاريخية والقانونية التي تثبت انتماء تايوان إلى الصين منذ العصور القديمة.

وذكر الخبراء أن الكتاب يقدّم ملخصا شاملا للجهود الحازمة للحزب الشيوعي الصيني وإنجازاته الكبيرة وتجربته القيمة في تعزيز إعادة التوحيد الكامل للصين.

وأشاروا إلى أن الكتاب الأبيض يفضح أيضا سخافة ومخاطر تكثيف الحزب الديمقراطي التقدمي للأعمال الاستفزازية سعيا وراء ما يسمى "استقلال تايوان"، ومخاطر تكثيف الولايات المتحدة لجهودها للعب بـ "ورقة تايوان".

وقالوا إنه يشرح بشكل منهجي موقف وسياسات الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية إزاء دفع إعادة التوحيد الوطني في العصر الجديد، ويبرز الآفاق المشرقة عقب تحقيق إعادة التوحيد السلمي في إطار "دولة واحدة ونظامان".

وحول الزيارة الأخيرة التي قامت بها رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، اتفق الخبراء على أن الزيارة مثّلت انتهاكًا خطيرًا من الجانب الأمريكي للنظام الدولي والقواعد الدولية، وقوضت بشدة السلام في مضيق تايوان والاستقرار في منطقة آسيا-الباسيفيك.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق