باحث نيجيري: الصين مروجة لعولمة أكثر نزاهة وشمولا

 قال باحث نيجيري إن الصين هي التي ابتكرت عولمة أكثر نزاهة وشمولا.

وأوضح شريف غالي إبراهيم، رئيس قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة أبوجا، في مقابلة حديثة مع وكالة أنباء ((شينخوا))، أنه في ظل وجود تأثير سياسي واقتصادي كبير للصين في جميع أنحاء العالم، "لا توجد وسيلة لاستبعادها".

ومن وجهة نظره، كانت الدول النامية، بما في ذلك الدول الإفريقية، متضررة إلى حد كبير من النظام العالمي وعملية العولمة التي يهيمن عليها الغرب، إذ أنها تتمحور حول الثقافات الأوروبية أو الأمريكية وتجتاح جميع الثقافات الأخرى حول العالم تحت ستار القيمة العالمية.

ومع ذلك، فمع صعود اقتصادات ناشئة مثل الصين، أصبحت الدول النامية لها صوت أكبر في الحوكمة العالمية، وبدأت في تعزيز عملية العولمة في اتجاه أكثر نزاهة وشمولا من خلال مختلف آليات ومنصات التعاون متعدد الأطراف.

وقال إن الصين أثبتت أنها رائدة، منذ أن عزز مفهومها للعولمة، بما في ذلك إطار مبادرة الحزام والطريق، إلى حد كبير مستقبلا مشتركا للبشرية دون تمييز أو فصل أو إقصاء.

وأشار إبراهيم إلى أن مكانة الصين في سلسلة الإمداد العالمية كانت مهمة وجذرية وقوية "وتستمر في الازدهار" حيث يمكن العثور على منتجات صينية الصنع في كل منزل في جميع أنحاء العالم.

وقال الباحث إنه وعلى سبيل المثال، في نيجيريا وأجزاء أخرى من إفريقيا، تجد البضائع الصينية التي يتم توريدها ميسورة التكلفة، مضيفا بقوله "إنك تذهب إلى أوروبا والولايات المتحدة ومناطق مختلفة من العالم وآسيا الوسطى ومنطقة آسيا-الباسيفيك وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، تجد أن دور الصين في سلسلة الإمداد العالمية إيجابي ومساعد".

وأضاف "لا توجد عولمة يمكن أن تستمر بدون الصين".

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق