الخارجية الفلسطينية تدين حكم قضائي إسرائيلي بحق مدير منظمة إغاثية في غزة بالسجن لمدة 12 عاما

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية حكم لمحكمة إسرائيلية يوم الثلاثاء(30 أغسطس) بحق مدير منظمة ((وورلد فيجن)) الأمريكية غير الحكومية في قطاع غزة بالسجن لمدة 12 عاما.

وجاء في الحكم الذي نشرته المحكمة المركزية في بئر السبع جنوب إسرائيل أنه تم الحكم على محمد الحلبي مدير مؤسسة ((وورلد فيجن)) الإغاثية المسيحية ومقرها في الولايات المتحدة بالسجن لمدة 12 عاما بتهمة تحويل أموال إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وسيتم اقتطاع ست سنوات من الحكم قضاها الحلبي (44 عاما) في السجون الإسرائيلية أثناء محاكمته.

وجاء الحكم بعد إدانة الحلبي في يونيو الماضي بتحويل "عشرات الملايين من الشواقل، وأطنان من الحديد" إلى حماس.

ونفى الحلبي كل المزاعم الموجهة إليه.

وكانت إسرائيل اعتقلت الحلبي في يونيو 2016 لدى عودته إلى غزة من الضفة الغربية عبر معبر (بيت حانون/إيرز) الواصل بين إسرائيل وقطاع غزة.

ووصفت الوزارة في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه القرار بأنه "جائر وانتقامي، وامتدادا للظلم الذي حل بالحلبي منذ اللحظة الأولى لاعتقاله دون أية أدلة أو إثباتات ودون أية اعترافات أدلى بها بشأن التهم المفبركة التي وجهت إليه".

وقال البيان إن الحكم "دليل جديد آخر على أن ما تسمى منظومة القضاء والمحاكم في إسرائيل هي جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال نفسه وعدوانه المتواصل على شعبنا وأرضه وممتلكاته ومقدساته وحقوقه الوطنية العادلة المشروعة".

واعتبر البيان أن الحكم "غير قانوني وباطل من أساسه وسابقة خطيرة قل وقوعها وهو جزء من الحرب الإسرائيلية على المنظمات والجهات الدولية التي تمنح المساعدات للشعب الفلسطيني".

وأشار البيان إلى أن الوزارة ستتابع هذه القضية مع جميع الأطراف الدولية المختصة لحثها على متابعة هذا الحكم الجائر وللضغط على إسرائيل للإفراج الفوري عن الحلبي.

ومثل حكم المحكمة صدمة لدى عائلة الحلبي التي تنحدر من مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين في شمال قطاع غزة.

وقال والده لـ((شينخوا)) إن الحكم "صادم لكنه ليس مستبعدا من المحاكم الإسرائيلية الهزلية"، مشيرا إلى أن المحكمة عقدت 172 جلسة حتى وصلت لقرار سجنه 12 عاما بعد سلسلة من "الاتهامات المزعومة بحقه".

وأضاف الوالد المسن بصوت حزين وهو ينظر لصورة كبيرة لنجله وضعت بجانبه "محمد أمضى 6 أعوام داخل السجون الإسرائيلية ليصبح عمره 44 عاما بعيدا عن عائلته وأبنائه".

وتابع أن المحكمة الإسرائيلية حاولت مساومة نجله عبر إقناعه الاعتراف بتهم لم يرتكبها للتخفيف من محكوميته لكنه رفض".

ودعا الحلبي المؤسسات الدولية للتدخل العاجل لردع السلطات الإسرائيلية عن الظلم الواقع على نجله والضغط على محكمة بئر السبع للتراجع عن قرارها بحقه.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق