إيران تصف البيان الأوروبي حول المحادثات النووية بأنه "غير بناء"

يعد البيان الأخير الصادر عن بريطانيا وفرنسا وألمانيا، الذي يقول إن لديهم "شكوك جدية" في نوايا إيران بشأن إحياء الاتفاق النووي 2015، "غير بناء وينتهك حسن النية،" حسبما أفادت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان نشر على موقعها الإلكتروني الرسمي يوم السبت.

"من المدهش والمؤسف أنه في ظل الظروف الحالية حيث تستمر التفاعلات الدبلوماسية وتبادل الرسائل بين الأطراف المتفاوضة ومنسق محادثات فيينا لإنهاء المفاوضات، تصدر المجموعة الثلاثية بالاتحاد الأوروبي مثل هذا البيان في خطوة تنحرف عن مسار النهج المثمر للمحادثات،" وفقا لما نقل عن ناصر كنعاني المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قوله.

وفي معرض إشارته "لنوايا إيران الحسنة وعزمها الجاد" لإنهاء المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني 2015، والذي يعرف رسميا بخطة العمل الشاملة المشتركة، حذر كنعاني الأطراف الأوروبية "من التأثر بالحملة الدعائية التي تشنها أطراف ثالثة تعارض المفاوضات منذ البداية وتبذل الآن قصارى جهدها لإفشال المحادثات". كما حذر الدول الأوروبية من اللجوء إلى التهديدات.

أكد كنعاني أن "جميع من يظنون عن جهل أنهم يستطيعون من خلال التهديدات والعقوبات أن يثنوا الشعب الإيراني عن السعي الكامل لحقوقه وتحقيق مصالحه، عليهم أن يتعلموا الدرس من هزيمة الولايات المتحدة الساحقة في حملة الضغط القصوى".

وأكد أيضا أن إيران لا تزال مستعدة للتوصل إلى اتفاق، قائلا إنه يؤمن بأنه يمكن التوصل إلى الاتفاق سريعا إذا تجنبت الأطراف الأخرى التأثر بالضغوط الخارجية". 

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق