اقتصادات منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ تتطلع إلى تقديم مزيد من الدعم للشركات الصغيرة

اختتم مسؤولون كبار من اقتصادات منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) اجتماعا يوم السبت (10 سبتمبر)، ركزوا خلاله على ضرورة بذل جهود لتعزيز تعافي الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في المنطقة.

عُقد الاجتماع الوزاري الـ28 لمنتدى التعاون الاقتصادي منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشأن الشركات الصغيرة والمتوسطة في فوكيت تحت شعار "التعافي الشامل للشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ من خلال نموذج الاقتصاد الحيوي- الدائري- الأخضر والنظام الأيكولوجي عالي التأثير".

ومع وصفه الشركات الصغيرة بأنها "المحرك الدافع لاقتصادات أبيك"، قال نائب رئيس الوزراء التايلاندي سوباتانابونغ بونميشاو، الذي ترأس الاجتماع، "بدون تعافيها الشامل، لن نتمكن من تحقيق نمو اقتصادي مرن ومتوازن".

وخلال الاجتماع الذي استمر يومين، اتفق المسؤولون على مواصلة تعزيز النمو الاقتصادي ومساعدة الشركات الصغيرة على المشاركة في الاقتصاد العالمي. وأعربوا عن عزمهم على تحسين الربط بين اقتصادات أبيك من خلال المرونة الرقمية، وهو أمر من شأنه مساعدة الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة على الازدهار.

كما ناقش المسؤولون سبل دفع عجلة النمو الاقتصادي ودعم الشركات الصغيرة، بما في ذلك تسريع تبني نموذج الاقتصاد الحيوي- الدائري- الأخضر، والتشجيع على تحقيق التحول الرقمي الشامل، ومنح الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة إمكانية الوصول إلى التمويل مع إعادة هيكلة الديون، ومساعدتها على مواكبة المشهد المتغير للسوق.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق