متحدثة باسم البر الرئيسي: مستقبل تايوان يكمن في إعادة توحيد الصين

صرحت تشو فنغ ليان، المتحدثة باسم مكتب شؤون تايوان بمجلس الدولة الصيني، يوم الأربعاء الماضي، بأن مستقبل تايوان يكمن في إعادة توحيد الصين، وأن رفاه سكان تايوان مرهون بإعادة توحيد الصين.

وقالت تشو إنه بمجرد تحقيق إعادة التوحيد السلمي في ظل مبدأ "دولة واحدة ونظامان"، ستتحقق فوائد ملموسة لأهالي تايوان.

وأدلت تشو بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي دوري أثناء ردها على سؤال لوسائل الإعلام بشأن الكتاب الأبيض المعنون "مسألة تايوان وإعادة توحيد الصين في العصر الجديد"، والذي خصص فصلا للفوائد التي ستجلبها إعادة توحيد الصين لكل من تايوان وسكان تايوان.

وأشارت تشو إلى أنه بعد إعادة توحيد الصين، ستتحسن بشكل أكبر أنظمة وآليات التعاون الاقتصادي عبر مضيق تايوان، وستصبح سلاسل الصناعة والتوريد أكثر استقرارا وسلاسة، موضحة أنه يمكن حل العديد من المشاكل التي طالما عانى منها الاقتصاد التايواني وسكان تايوان من خلال التنمية المتكاملة عبر المضيق.

وأضافت أن الإبداع الثقافي في تايوان سيشهد زخما كبيرا أيضا.

وأردفت قائلة إنه بعد إعادة توحيد الصين، سيكون هناك احترام تام للنظام الاجتماعي وأسلوب الحياة في تايوان، وستتم حماية الملكية الخاصة والمعتقدات الدينية والحقوق والمصالح المشروعة لسكان تايوان بشكل كامل، مشيرة إلى أن أهالي تايوان سيكون لديهم أيضا فضاء رحب للتنمية وسيحظون بقدر أكبر من الأمن والكرامة في المجتمع الدولي.

وقالت تشو إن سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي هاجمت وشوهت عمدا مبدأ "دولة واحدة ونظامان" في تحركات مدفوعة بمكاسب سياسية أنانية بحتة، مضيفة أنهم إذا قاموا عمدا باستفزازات تهدف إلى "استقلال تايوان"، فإنهم سيدفعون أهالي تايوان إلى هاوية الكارثة. 

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق