الجامعة العربية تدعو إلى تعزيز بناء السلام الأكثر شمولا واستدامة

 دعت جامعة الدول العربية اليوم (الأربعاء)، بمناسبة اليوم الدولي للسلام، إلى تعزيز عمليات بناء السلام الأكثر شمولا واستدامة.

وقالت الجامعة العربية، في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه، يحتفل العالم باليوم الدولي للسلام في 21 سبتمبر من كل عام، وإنه في ضوء الظروف الجيوسياسية الراهنة وتأثير الصراعات الممتدة في بعض الدول، وكذلك التداعيات السلبية للأوضاع الراهنة من أزمات اقتصادية وصحية، يشهد العالم ارتفاعا ملحوظا في خطاب الكراهية والعنف وكذلك ممارسة العنصرية والتمييز ضد الأقليات العرقية.

وأشارت الجامعة العربية إلى أنه تقرر أن يكون موضوع اليوم الدولي للسلام لهذا العام هو "إنهاء العنصرية وبناء السلام" في محاولة لحشد الجهد للتصدي ومناهضة كافة أشكال العنصرية والتمييز، وذلك من خلال تعزيز السلام وإرساء مبادئ حقوق الإنسان وبناء مجتمعات يعامل فيها جميع الأشخاص على قدم المساواة دون تمييز على أساس العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين.

وأكدت حرص الأمانة العامة للجامعة على تعزيز عمليات بناء السلام الأكثر شمولا واستدامة وكذلك استمرارها بدعم مسيرة السلم والأمن والتنمية وديمومتها في كافة أنحاء الوطن العربي.

وأشارت إلى أنها تعمل بالشراكة مع مكتب اتصال الأمم المتحدة لدى جامعة الدول العربية وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان والهيئات الأممية على تطوير أول استراتيجية عربية إقليمية للشباب والسلم والأمن، كخطوة مستقبلية هامة للمضي قدما في أجندة السلام والأمن في المنطقة العربية ولتعزيز وإدامة الحوار والسلم في المنطقة من خلال ضمان المشاركة المدنية والسياسية الفاعلة للشباب في صنع القرار بما في ذلك مشاركتهم في كافة جهود السلم وفي نشر واسع لثقافة اللاعنف وقيم الحوار والمواطنة

وشددت على الالتزام ببذل مزيد من الجهد ودعم العمل العربي المشترك الذي من شأنه تفعيل مشاركة كافة الأطراف في جهود بناء السلام واستدامته دون إقصاء أو تمييز، وكذلك التأكيد على دعم مسيرة السلام والوحدة والوفاق ونشر ثقافة اللاعنف في كافة الأوساط والعمل من أجل عالم خال من العنصرية والتمييز.

وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال باليوم الدولي للسلام منذ عام 1981 باعتباره يوما مكرسا لتعزيز مثل ومبادئ السلام، وكذلك للالتزام بوقف إطلاق النار وكافة أعمال العنف في جميع انحاء العالم خلال هذا اليوم.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق