مبعوث صيني يدعو إلى الأمن المشترك بين الإسرائيليين والفلسطينيين

دعا مبعوث صيني اليوم (الاثنين) إلى بذل جهود لتحقيق الأمن المشترك بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

قال تشانغ جيون، ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، إن إسرائيل وفلسطين جارتان لا تنفصلان، وأمنهما مترابط وغير قابل للتجزئة، وإنه إذا كان أمن أحد الطرفين يقوم على انعدام الأمن لدى الطرف الآخر، فلن يتم كسر دائرة العنف، ولن يمكن التغلب على المعضلة الأمنية.

وأبلغ مجلس الأمن أن "المجتمع الدولي يجب أن يولي اهتماما متساويا للمخاوف الأمنية لكل من فلسطين وإسرائيل، وأن يشجع الجانبين على إيجاد أكبر أرضية مشتركة من خلال الحوار والتعاون لتحقيق الأمن المشترك".

وأضاف أنه في الوقت نفسه، يتعين على قوة الاحتلال أن تفي بشكل فعال بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لضمان أمن الناس في الأراضي المحتلة.

وقال تشانغ إن الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء التدهور المستمر للوضع الأمني في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ووفقا لإحصاءات الأمم المتحدة، فإن عام 2022 هو أكثر الأعوام دموية بالنسبة للفلسطينيين في الضفة الغربية منذ عام 2005. وتدين الصين جميع الهجمات العشوائية على المدنيين، وتستنكر الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، وتعارض الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن، وتدعو إلى إجراء تحقيقات في أعمال العنف، كما تدعو إلى محاسبة المتورطين فيها.

وأضاف تشانغ "ندعو إسرائيل إلى تخفيف القيود المفروضة على حركة الأشخاص والمواد الإنسانية ومواد إعادة الإعمار من وإلى قطاع غزة، ورفع الحصار المفروض على غزة في أقرب وقت ممكن، وتهيئة الظروف بشكل فعال لتنمية المجتمعات الفلسطينية في الضفة الغربية ".

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق