مبعوث صيني يحث على دعم الانتقال السياسي في السودان

 حث مبعوث صيني يوم الأربعاء المجتمع الدولي على دعم عملية الانتقال السياسي في السودان، مؤكدا أن العقوبات لن تسفر عن أي نتائج إيجابية.

صرح بذلك نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة قنغ شوانغ في اجتماع لمجلس الأمن حول السودان"، داعيا المجتمع الدولي إلى "التمسك بمبدأ قيادة وملكية سودانية" في دعم الأطراف السودانية لمواصلة الحوار والتشاور من أجل دفع عملية الانتقال السياسي بثبات.

وقال قنغ إن "الضغط على السودان بإلغاء المساعدات الاقتصادية وتخفيف الديون ليس إلا عقاب جماعي للشعب السوداني"، مشيرا إلى ضرورة التخلي عن هذه الممارسة لأنها ستؤدي إلى عواقب وخيمة بدلا من حل المشاكل.

وأبدى قنغ ترحيب الصين باتفاق الإطار السياسي الموقع بين القوى السياسية العسكرية والمدنية في السودان.

وأوضح أنه "يمثل خطوة مشجعة للسودان لكسر الجمود السياسي واستعادة الانتقال السياسي"، داعيا القوى السياسية غير الموقعة إلى الانضمام إلى الصفوف في أقرب وقت ممكن لإعادة الانتقال السياسي إلى مساره.

وقال المبعوث إن النزاعات القبلية عندما اندلعت في ولايتي النيل الأزرق وغرب كردفان، نشرت الحكومة السودانية قوات الأمن في الوقت المناسب في مناطق الأحداث، وساعدت المجتمعات المتناحرة على التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، واتخذت مجموعة متنوعة من الإجراءات لتحقيق الاستقرار في الوضع وهو أمر يستحق الاعتراف.

ودعا إلى اعتماد مقاربات شاملة لمعالجة مشكلة تخصيص الموارد والقضاء على الأسباب الجذرية للصراع في هذه المناطق.

وأشار قنغ إلى أن عقوبات المجلس على السودان الآن لا تتماشى مع الوضع "المستقر نسبيا" في إقليم دارفور الغربي، و"ينبغي تعديلها في الوقت المناسب إلى أن يتم رفعها في النهاية".

وقال إن الوضع الإنساني في السودان "هش للغاية" حيث يحتاج ثلث سكانه إلى الإغاثة الإنسانية وحث المجتمع الدولي على زيادة مساعداته لهذا البلد الأفريقي.

وأضاف أن الصين، شريك السودان وصديقه المقرب، "سوف تعزز التوافق الاستراتيجي والعملي مع السودان، وتواصل مساعدة البلاد بأفضل ما في وسعنا" من أجل مساعدة السودان على تحقيق السلام والتنمية في وقت مبكر.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق