الخارجية الصينية: مشاركة شي في القمة الصينية العربية الأولى علامة تاريخية فارقة

 يحضر الرئيس الصيني شي جين بينغ القمة الصينية العربية الأولى. سيكون هذا أكبر حدث دبلوماسي والأعلى في المستوى بين الصين والعالم العربي منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية وكذلك علامة فارقة في تاريخ العلاقات الصينية-العربية، وفقا لما قالت متحدثة باسم الخارجية الصينية اليوم (الأربعاء).

وأوضحت المتحدثة ماو نينغ في مؤتمر صحفي دوري أن "عقد القمة الصينية العربية الأولى قرار استراتيجي مشترك للجانبين لتعزيز التضامن والتنسيق في ظل الظروف الحالية. نأمل أن توفر القمة فرصة للجانبين لاستكشاف أفكار لتنمية علاقاتنا بشكل أكبر ووضع خطة التعاون المستقبلي والانطلاق نحو مستقبل مشرق للشراكة الاستراتيجية الصينية-العربية".

"نأمل في بناء المزيد من التفاهمات الاستراتيجية المشتركة حول القضايا الإقليمية والدولية الرئيسية لإرسال رسالة قوية حول عزمنا على تعزيز التضامن والتنسيق وتقديم الدعم القوي لبعضنا البعض وتعزيز التنمية المشتركة والدفاع عن التعددية. نأمل أن نعمل بشكل مشترك على مبادرة التنمية العالمية ومبادرة الأمن العالمي ودفع تعاون الحزام والطريق عالي الجودة والإسهام في السلام والتنمية في الشرق الأوسط والعالم بأسره"، وفقا لما أضافت.

وقالت "نأمل في بناء مجتمع مصير مشترك صيني-عربي في العصر الجديد وتحديد المسارات والإجراءات العملية معا من أجل تعزيز التضامن بين الدول النامية والإسهام في بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية".

سيحضر شي القمة الصينية العربية الأولى وقمة الصين - مجلس التعاون الخليجي في الرياض بالمملكة العربية السعودية وسيجري زيارة دولة إلى المملكة العربية السعودية في الفترة من 7 إلى 10 ديسمبر بدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وفقا لما أعلنته المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشون يينغ في وقت سابق اليوم (الأربعاء).

وواصفة دول مجلس التعاون الخليجي بالشركاء المهمين للصين في تعاونها مع الشرق الأوسط، قالت ماو إن العلاقات بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي تمتعت بنمو شامل وسريع وعميق على مدى السنوات الـ41 الماضية، مع تعاون مثمر يشمل مجالات الاقتصاد والتجارة والطاقة والخدمات المالية والاستثمار والتكنولوجيا الفائقة والفضاء الجوي واللغة والثقافة، ما حدد وتيرة التعاون بين الصين ودول الشرق الأوسط.

وقالت المتحدثة إن "قمة الصين - مجلس التعاون الخليجي ستجمع قادة الصين ودول مجلس التعاون الخليجي معا للمرة الأولى لمناقشة القضايا المهمة المتعلقة بالعلاقات بين الصين ومجلس التعاون الخليجي".

وأوضحت أنه خلال القمة، سيجري الرئيس شي تبادلات متعمقة لوجهات النظر مع قادة الدول المشاركة بشأن العلاقات بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي والقضايا ذات الاهتمام المشترك، مضيفة أن القمة ستواصل تعزيز الصداقة التقليدية التي تتمتع بها الصين مع دول مجلس التعاون الخليجي وإثراء المحتوى الاستراتيجي للعلاقات والارتقاء بها إلى مستوى جديد.

وحول زيارة الدولة التي سيجريها الرئيس شي إلى المملكة العربية السعودية، قالت المتحدثة إنها ستكون أول زيارة يجريها شي إلى دولة في الشرق الأوسط بعد نجاح المؤتمر الوطني الـ20 للحزب الشيوعي الصيني وستكون زيارته الثانية للسعودية في ست سنوات.

خلال الزيارة، سيجري الرئيس شي تبادلات معمقة لوجهات النظر مع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد ورئيس الوزراء محمد بن سلمان آل سعود حول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وسيتم رفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والمملكة العربية السعودية إلى مستوى أعلى، وفقا لما قالت ماو.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق