مقالة خاصة: العودة إلى الوضع الطبيعي .. الصين تطبق "التدابير العشرة الجديدة" لتحسين استجابة كوفيد-19

 خطت الصين خطوة هامة لإعادة استئناف حياة الشعب إلى الوضع الطبيعي، وضمان التنمية الاقتصادية المستمرة من خلال تطبيق "التدابير العشرة الجديدة" التي أصدرتها آلية الوقاية والسيطرة المشتركة التابعة لمجلس الدولة لمكافحة كوفيد-19، في يوم الأربعاء المنقضي.

أوضحت الآلية أن التعميم تحت اسم "تعميم بشأن تحسين تدابير السيطرة على كوفيد-19 وتطبيقها باستمرار" يشمل تدابير تحسين استجابة الوباء في عشرة أنحاء رئيسية بناءً على أحدث حالات وبائية وتغيرات الفيروس، مشيرة إلى أن تطبيق هذه التدابير يرمي إلى احتواء الوباء بطريقة أكثر استنادا إلى العلوم واستهدافا.

وبحسب "التدابير العشرة الجديدة"، يتعين على السلطات المحلية ذات الصلة أن تصحح تدابيرها السابقة مثل الاجراءات المبسطة أو الموحدة غير المناسبة للظروف الواقعية المتمايزة، والخطوات السياساتية المفرطة، وأن تعارض وتحد من الإجراءات الشكلية والبيروقراطية التي لا معنى لها، وأن تنفذ تدابير الوقاية والسيطرة بصدق لتحقيق أقصى قدر من الحماية لحياة الناس وصحتهم وتقليل تأثير الوباء على التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ويحظر التعميم التوسع التعسفي للمناطق عالية الخطورة، ويدعو إلى تحديد مناطق مخاطر الإصابة بـ كوفيد-19 بطريقة علمية ومستهدفة، مضيفا أن هذه المناطق يجب أن يتم تحديدها في نطاق المباني، أو الوحدات السكنية، أو الطوابق أو المنازل، بدلا من المجمعات السكنية والمجتمعات والمناطق الادارية الأساسية (البلدات أو أحياء المدن).

ومنع التعميم السلطات المحلية من القيام بالاختبار الجماعي للحمض النووي بين العامة وفقًا للمناطق الإدارية، بينما دعا إلى تقليل نطاق ووتيرة الاختبارات.

وباستثناء دور رعاية المسنين والمؤسسات الطبية والمدارس الابتدائية والثانوية ورياض الأطفال والأماكن الخاصة الأخرى، لن يُطلب من الناس في ما بعد توفير نتائج اختبار الحمض النووي السلبية والخضوع لمسح الرموز الصحية للوصول إلى الأماكن العامة أو السفر إلى مناطق أخرى، بحسب التعميم.

كما أكد التعميم ضرورة علاج المصابين بشكل علمي ووفقا لطبيعة العدوى وشدة المرض.

ويمكن أن يخضع المصابون دون ظهور الأعراض، وأولئك الذين تظهر عليهم أعراض خفيفة للحجر الصحي المنزلي إذا سمحت ظروفهم المنزلية، بينما يجب أن يخضع الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق معهم لخمسة أيام من الحجر الصحي المنزلي أيضا، بحسب التعميم.

ويجب رفع تدابير الحجر الصحي المفروضة على المناطق عالية الخطورة إذا لم يتم الإبلاغ عن إصابات جديدة لمدة خمسة أيام متتالية.

وأشار التعميم إلى وجوب ضمان الاحتياجات الأساسية للناس لشراء الأدوية، وأن تعمل الصيدليات بشكل طبيعي، ويحظر إغلاقها بشكل متعمد.

ويجب تكثيف جهود التطعيم بين كبار السن، مع التركيز على تحسين معدل التطعيم بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 79 عامًا، كما يجب أيضا رفع معدل التطعيم بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 80 عامًا أو أكثر، بينما سيتم تحسين خدمات التطعيم من خلال إنشاء قنوات خاصة ومواقع تطعيم مؤقتة، ونشر مركبات تطعيم متنقلة، وفقا للتعميم.

وأكد التعميم أنه ينبغي للمؤسسات الطبية على المستوى الأساسي وأطباء الأسرة تقديم خدمات مستهدفة للمجموعات المعنية من المسنين بحسب أحوال صحتهم المختلفة.

وأكد التعميم على وجوب استمرار الأداء الطبيعي للخدمات الاجتماعية والطبية الأساسية، مضيفا أن المناطق غير عالية الخطورة يجب ألا تفرض قيودا على السفر أو تعلق الأعمال التجارية.

كما قال التعميم إنه يجب إيلاء اهتمام خاص وتوفير خدمات المشورة النفسية لأولئك الموجودين في الحجر الصحي والمرضى والعاملين في الخطوط الأمامية.

وأضاف التعميم أن المدارس التي أبلغت عن عدم وجود حالات إصابة بكوفيد-19 يجب عليها أن تعمل بشكل طبيعي، بينما يجب على المناطق المتضررة من الوباء تحديد أجزاء الخطر بدقة، وضمان الأداء الطبيعي في أجزائها غير المتضررة.

وقال ليانغ وان نيان، رئيس لجنة خبراء استجابة كوفيد-19 التابعة للجنة الصحة الوطنية إن التعديل الجديد لتدابير الاستجابة يعتبر تحسينا نشطا للوقاية من الوباء ومكافحته.

واستطرد ليانغ أن الصين تراقب عن كثب التغيرات في الفيروس والمرض، وتعمل باستمرار على تحسين استراتيجية الوقاية والسيطرة والتدابير بناء على آخر مستجدات الوضع وتبحث عن أفضل خطة.

وأضاف ليانغ أن "التدابير العشرة الجديدة" ستحقق الاستخدام الأكثر كفاءة لموارد الوقاية والسيطرة، وستنسق الوقاية من الوباء والسيطرة عليه بشكل أفضل مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق