الرئيس الصيني شي جين بينغ: الصين تدعم جزر القمر في لعب دور أكبر في الشؤون الإقليمية والدولية

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ في الرياض يوم الجمعة إن الصين تدعم جزر القمر في لعب دور أكبر في الشؤون الإقليمية والدولية، وتقف على أهبة الاستعداد للعمل الوثيق مع جزر القمر لدعم بعضهما البعض بقوة، وحماية المصالح المشتركة للدول النامية، فضلا عن حماية والنزاهة والعدالة على الصعيد الدولي.

وقال شي خلال اجتماعه مع رئيس جزر القمر غزالي عثماني، إن الصين تولي أهمية كبيرة لتنمية علاقاتها مع جزر القمر، ومستعدة لأن تكون صديقة وشريكة جيدة لها، على نحو يعزز الثقة المتبادلة بين البلدين على طريق تحقيق التنمية والنهوض الوطنيين.

وأضاف أن الصين تقدّر دعم جزر القمر الراسخ وطويل الأمد للقضايا المتعلقة بالمصالح الأساسية والشواغل الكبرى للصين، وستواصل دعم جزر القمر في حماية سيادتها الوطنية ووحدة وسلامة أراضيها، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتحسين رفاهية الشعب.

وأشار شي إلى أن الصين مستعدة لتكثيف التبادلات الودية مع جزر القمر على نحو شامل وعلى جميع المستويات، وتعميق التضافر بين تنفيذ نتائج منتدى التعاون الصيني-العربي ومنتدى التعاون الصيني-الإفريقي واستراتيجية جزر القمر المتعلقة بوصول البلاد إلى مرحلة الدولة الصاعدة بحلول 2030، وتعزيز التعاون في مجالات مثل البنية التحتية والرعاية الطبية والصحية والاقتصاد البحري.

وأضاف أن الصين تشجع الشركات الصينية المؤهلة على الاستثمار في جزر القمر، وتأمل في أن تستفيد جزر القمر على نحو جيد من منصات مثل معرض الصين الدولي للواردات، والمعرض الاقتصادي والتجاري الصيني-الإفريقي، حتى تتمكن المزيد من منتجات جزر القمر من الوصول إلى السوق الصينية.

وفي معرض إشارته إلى أن جزر القمر والصين تتمتعان بعلاقات ودية تقليدية، قال رئيس جزر القمر إنه منذ اليوم الذي أعلنت فيه جزر القمر استقلالها، تكاتفت الصين دوما مع البلاد وقدمت مساعدة إيثارية في أصعب الأوقات.

وأوضح أن مشاريع البنية التحتية الهامة التي تم بناؤها بمساعدة الصين وكذا المواد واللقاحات المضادة لكوفيد-19 التي قدمتها الصين، أفادت شعب جزر القمر بشكل كبير.

وقال إنه بغض النظر عن التحديات التي ستواجهها الصين في المستقبل، فإن جزر القمر ستواصل الوقوف بقوة مع الصين، مضيفا أن بلاده تدعم إعادة التوحيد الكامل للصين وجميع المقترحات التي قدمها الجانب الصيني للحفاظ على السلام والتنمية العالميين، وعلى استعداد للعمل مع الصين لدعم التعددية.

بيان الخصوصية وسياسة ملفات تعريف الارتباط

من خلال الاستمرار في تصفح موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط ، وسياسة الخصوصية المنقحة .يمكنك تغيير إعدادات ملفات تعريف الارتباط من خلال متصفحك .
أوافق