شي يشدد على التناغم بين الإنسان والطبيعة خلال نشاط لزراعة الأشجار
انضم الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الجمعة) إلى مواطني بكين في زراعة الأشجار، وحث على بذل الجهود لبناء وطن جميل يتسم بالتعايش المتناغم بين الإنسان والطبيعة.
وأدلى شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات خلال حضوره نشاطا لزراعة الأشجار في ناحية تشاويانغ في بكين.
كما حضر النشاط قادة آخرون من بينهم لي كه تشيانغ ولي تشان شو ووانغ يانغ ووانغ هو نينغ وتشاو له جي وهان تشنغ ووانغ تشي شان.
وقد غرس شي ست شتلات من نباتات مختلفة. وأثناء ذلك، دعا الطلاب الصغار حوله إلى تعزيز الشعور بالرغبة في العمل الجاد منذ الطفولة، والدراسة الجادة، والاستعداد للمساهمة في تنمية البلاد بأجسام وعقول قوية.
وفي إشارته إلى أن عام 2021 يصادف الذكرى الأربعين لبدء الصين حملة زراعة الأشجار على مستوى البلاد، أشاد شي بمساهمات الشعب الصيني من المجموعات القومية كافة في جعل البلاد أكثر خضرة والمساعدة في توسيع الموارد الحرجية.
في الوقت ذاته، لفت الرئيس الانتباه إلى المشكلات البارزة مثل عدم كفاية إجمالي الموارد الحرجية وموارد الأراضي العشبية في البلاد، فضلاً عن الجودة المنخفضة نسبيًا لهذه الموارد.
وأكد شي مجددا على أن الأمة الصينية تركز دومًا على التنمية المتناغمة بين البشر والطبيعة، قائلًا إن المرحلة الجديدة من التنمية تطرح متطلبات أعلى للحفاظ على النظام الإيكولوجي، ويجب بذل جهود أكبر لدفع التنمية الخضراء وقيادة اتجاه التنمية العالمية في هذا الصدد.
وأضاف شي أنه يتعين على الصين مواصلة التزامها الصارم بوضع البيئة في المقام الأول والسعي لتحقيق التنمية الخضراء، داعيًا إلى تحقيق هدف الوصول إلى ذروة انبعاثات الكربون وتحقيق الحياد الكربوني وحماية الأمن الإيكولوجي العالمي.
وشدد شي على أن بناء صين جميلة يتطلب جهود الجميع، وقال إن بناء صين جميلة يتجسد في ضمان سلامة الأنهار والجبال العظيمة للوطن الأم، فضلًا عن صحة أجيال الشعب الصيني.
وحث شي أعضاء وكوادر الحزب على الوفاء بمسؤولياتهم فيما يتعلق بأنشطة التحريج، وتوفير حياة خضراء ومنخفضة الكربون، وحماية كوكب الأرض كموطن للبشر، وحماية المياه النقية والجبال الخضراء بالوطن الأم، ما يمكّن المواطنين من التمتع بحياة عالية الجودة.