المسلمون في شينجيانغ يحتفلون بعيد الأضحى

احتفل المسلمون في منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم في شمال غربي الصين يوم الثلاثاء (20 يوليو) بعيد الأضحى (المعروف بعيد القربان في الصين)، أحد الأعياد الرئيسية للمسلمين في الصين.

واشترى ياهيبجان يالكون الذي يعيش مع ابنه في مدينة كاشغر، غنما قبل العيد، حيث احتفل مع عائلته ووالديه بالعيد معا.

وقال ياهيبجان يالكون "في كاشغر، جو العطلة بهيج للغاية. نرتدي ملابس جديدة ونعد طعاما وفيرا ونزور الأقارب"، مضيفا "بالنسبة لي، فإن عيد القربان هو مناسبة للاسترخاء والبقاء مع عائلتي، مما يجعلني أشعر دائما بالدفء في داخلي."

وقال إليجان عنايت، متحدث باسم حكومة منطقة شينجيانغ، في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، إنه خلال العيد، يتمتع سكان جميع المجموعات العرقية في شينجيانغ بإجازة لمدة ثلاثة أيام، وتضمن السلطات المحلية إمدادات كافية في الأسواق.

وأقام عبد الشكور رحمت الله، إمام مسجد بايدا في مدينة أورومتشي، حاضرة منطقة شينجيانغ يوم الثلاثاء، مراسم صلاة العيد للمسلمين المقيمين في المنطقة المجاورة، حيث تولى الواجبات الدينية منذ عام 1993. كشخصية دينية وطنية، يشارك أيضا في إدارة ومناقشة شؤون الدولة.

وقال الإمام إنه "في شينجيانغ، يشترك المؤمنون بالأديان وغير المؤمنين في الاحترام المتبادل ويعيشون في وئام"، مضيفا "كانت الأماكن الدينية دائما مفتوحة للجمهور، ويمكن للمتدينين الدخول والخروج بحرية".

وأضاف أنه لا يوجد شيء مثل "القيود على الحرية الدينية" في شينجيانغ.

وقال أبلكيم أركن، وهو قروي في محافظة توكسون بمدينة توربان، إنه يعيش حياة أكثر رفاهية بكثير من ذي قبل. "بينما تنمو بلادنا أكثر ازدهارا يوما بعد يوم، تتحسن أيامنا كثيرا."

وسيقام حفل ليلي بمناسبة عيد القربان في المنطقة. وقال ميكلاي إيبلاين، مدير حفل هذا العام، إنه في كل عيد القربان، تنظم سلطات شينجيانغ دائما فنانين بارزين لإنشاء عروض عالية الجودة وتستضيف أنشطة ثقافية.

وقال ميكلاي "لقد أعددنا هذا العام العديد من البرامج التي لا تعكس حياة الناس فحسب، بل تعرض أيضا ثقافات عرقية فريدة"، مضيفا "أنا متأكد من أن الناس سيحبونها".